هكذا يحتفل المغاربة في عاداتهم و تقاليدهم بعاشوراء

أحداث سوسآخر تحديث : الأحد 25 أكتوبر 2015 - 10:53 صباحًا
هكذا يحتفل المغاربة في عاداتهم و تقاليدهم بعاشوراء

تعود المغاربة خلال احتفالهم بيوم عاشوراء الذي يصادف يوم عاشر محرم، على إحياء تقاليد وعادات، ذات طبيعة احتفالية، من أبرز مظهراتها اقتناء الفواكه الجافة، وشراء اللعب للأطفال، وإيقاد النيران والتراشق بالماء. وتبدأ استعدادات المغاربة لتخليد يوم عاشوراء بحلول شهر محرم، أول أشهر السنة الهجرية، حيث تنتشر محلات بيع الفواكه الجافة “تين وتمر وجوز وحمص وحلوى …” ولعب الأطفال ” مسدسات مائية وأواني وتعاريج ودمى …”و التي يؤدي إقبال الناس عليها إلى خلق رواج تجاري مؤقت، ما يلبث أن يخفق بانتهاء مظاهر الاحتفال.

وخلال ليلة العاشر من محرم يقوم الأطفال باضرام النيران في الأخشاب وأغصان الاشجار التي جمعوها، ثم يلفون حولها مرددين بمعية الفتيان والنساء أهازيج خاصة بهذه المناسبة،مرفوقة بالضرب على الدفوف والتعاريج، لكن هناك من النساء من يستغلن الفرصة بدافع الجهل لممارسة أعمال الشعوذة والسحر.

وتظهر خلال عاشوراء شخصية “بابا عيشور” الاسطورية، تتغنى بها الفتيات وهن ينقرن على تعاريجهن مرددات عبارة ” عيشوري عيشوري دليت عليك شعوري”، كما يقلن “بابا عيشور ما علينا لحكام أللا .. عيد الميلود تحكموا الرجال أللا” في إشارة إلى تخلصهن من “سلطة الرجل” إلى حين حلول عيد المولد النبوي الشريف “لاستعادة الرجال لهذه السلطة”.

وفي صبيحة اليوم الموالي، يشرع الأطفال والشبان في رش بعضهم البعض بالمياه في مهرجان مائي يطلق عليه المغاربة “التزمزيمة” التي تستمر طيلة اليوم، حيث تتحول إلى مطاردات في الدروب والأزقة، قد تنتهي بمشاجرات ناهيك عما تتسبب فيه من تبذير لهذه المادة الحيوية.

وعندما يسدل الليل ستاره، تجتمع الأسر حول وجبة الكسكس المعدة بالخضار وقطع اللحم المجفف المتبقي من عيد الأضحى، وتناول الفواكه الجافة ضمن سمر ليلي لا يخلو من متعة.

وتقول (ح خ) وهي ربة بيت إنها تحرص على الاحتفاظ بقطع لحم، من ضمنها ذنب أضحية العيد، التي يتم تجفيفها تحت حرارة الشمس لاستخدامها في تحضير وجبة الكسكس التي لا تستقيم هذه المناسبة بدونها، وتضيف ” أذهب أيضا خلال هذه المناسبة رفقة بناتي الثلاثة الى الحمام ، ونزين أيادينا بالحناء ونرتدي أزياءنا التقليدية”.

وتشكل عاشوراء ايضا مناسبة لغالبية المغاربة للتعبد والصيام وإخراج الزكاة وتوزيعها على الفقراء والمحتاجين في ما يعرف ب”العشور”.

2015-10-25 2015-10-25
أحداث سوس