هل فعلا فشلت الدبلوماسية الرسمية من جديد فيما يتعلق بالقضية الوطنية؟ أم هي مجرد اتهامات باطلة…؟ فما رأي السيد رئيس الحكومة المغربية؟

آخر تحديث : الأحد 25 أكتوبر 2015 - 8:44 مساءً
2015 10 25
2015 10 25
هل فعلا فشلت الدبلوماسية الرسمية من جديد فيما يتعلق بالقضية الوطنية؟ أم هي مجرد اتهامات باطلة…؟ فما رأي السيد رئيس الحكومة المغربية؟

نجيب نحاس

نشرت بعض وسائل الإعلام “مواقع الكترونية” مقالة بقلم السيد جمال الدين ريان من أمستردام يتهم فيها وزراء من حكومة السيد عبد اله بنكيران، أنهم وقعوا اتفاقية مؤخرا مع الجانب الهولندي التي كانت محط اهتمام الإعلام المغربي الرسمي بالدرجة الأولى، ثم باهتمام الجالية المغربية خصوصا تلك التي كانت والتي لاتزال تقيم بالديار الهولندية، وحسب ما جاء في المقال أن هذه الاتفاقية أو (تحيين اتفاقية) الضمان الاجتماعي لا تشمل أقاليمنا الصحراوية المسترجعة من المستعمر الاسباني… هذه الاتهامات الصريحة التي جاءت بها المادة المنشورة ليست بالاتهامات الهينة والبسيطة 1) هي تتعلق بالسيادة المغربية على كامل ترابه الوطني… 2) هي تتناول القضية الأولى التي يجمع عليها كل المغاربة، ملكا، حكومتا، وشعبا… 3) هي… (الاتهامات) موجهة لرموز من الحكومة المغربية ويتعلق الأمر بوزراء على رأسهم رئيس الدبلوماسية المغربية كما يصطلح عليه دوليا “وزارة الخارجية”… الآن ونحن أمام هذا الواقع وهذه الاتهامات، وما دامت أنها تتعلق بما ذكر وجب على رئيس الحكومة أو الناطق الرسمي لها، أن يقدموا توضيحات لكافة الشعب المغربي، إن تعلق الأمر بالتأكيد أو النفي، فمن باب ما جاء به الدستور المغربي لسنة 2011 (الحق في الحصول على المعلومة)، ومن باب كذلك المواطنة الحقة، تبقى الضرورة ملحة لشرح الموقف الصريح لهذه النازلة، وربطها بطبيعة الحال بالمحاسبة… محاسبة كل الأطراف سواء تعلق الأمر بالمعلومة (صحيحة أم مجرد اتهام باطل) أو في حالة ثبوت هذا الفعل الذي سماه صاحب المقال بـ “خيانة الوطن”… وبالتالي تتضح الصورة الكاملة للمواطن المغربي، فهل للحكومة الشجاعة الكافية لإحقاق الحق في النازلة ورد الاعتبار إن ثبت الفعل؟؟؟ فليس للخونة موطئ قدم بهذا الوطن مع حفظ الألقاب… ولمن فاته المقال، نحن نعمل على نشره كما هو: من: جمال الدين ريان. أمستردام إن خيانة الوطن جريمة كبرى لا تغتفر ويجب إنزال أقسى العقوبات بصاحبها، خيانة الوطن لا تبرر،لأنه ليس هناك أسباب مشروعه للخيانة، ولما كانت كذلك، فليس هناك درجات لها، فأن كان للإخلاص درجات، فالخيانة ليس لها درجات بل هي عمليه انحدار وانحطاط دون الخط الأدنى للإخلاص. والعقاب على من يخون الوطن قديم قدم البشرية في كل الشرائع السماوية والشرائع الوضعية القديمة والحديثة، فالخونة لا ينظر لهم بعين من الاحترام والتقدير بل ينظر إليهم بعين من الاستهجان والاستخفاف وبسوء الأخلاق وانحطاطها حتى من قبل الذين يعملون لصالحهم ويأتمرون بأوامرهم. والله إني أرى رؤوس وزراء كل من الخارجية والجالية المغربية والشغل قد أينعت وقد حان قطافها ومحاكمتها بعد إقالتها لخيانتهم للوطن من خلال توقيع تحيين إتفاقية الضمان الاجتماعي مع الدولة الهولندية هذه الاتفاقية التي لا تشمل أقاليمنا الصحراوية المسترجعة منذ 40 سنة. كيف لاينتبه جيش من المستشارين لعدم إعتراف هولندا وبنكها للضمان الإجتماعي لسيادة المغرب على أقاليمه الصحراوية وكيف يمكن أن يسهو أربعة وزراء ولا ينتبهون لهذه الفضيحة الكبرى. كان من الأحسن ترك هولندا تلغي الإتفاقية من جانبها ولا هذه الإتفاقية العبث ولا هذه الفضيحة التي تمت يوم 30 شتنبر 2015 والمغرب مقبل على الإحتفال بمرور 40 سنة على إسترجاع أقاليمنا الصحراوية. حب الوطن فـرض.. والدفاع عنه شرف و غاية.. ولا يوجد أمريء يحب وطنه ولا يهب للدفاع عنه في أوقات الشدة والتصدي للأعداء ودحر الغزاة والطامعين والدفاع عن الأرض وشرف الآباء والأجداد، وكثيراً ما يضحي المرء بحياته وعمره في سبيل رفعة شأن وطنه وأمته ليغدو بطلاً شهيداً يكتب إسمه بأحرف من نور في صفحات التاريخ والخلود، تتذكره الأجيال جيلاً بعد جيل، ليغدو مثلهم الأعلى في التضحية ونكران الذات يقتدون به في حياتهم.. وكثيراً ما يتمنى المرء أن يكون في مقدمة من يسطرون بدمائهم الزكية ملاحم خالدة في النضال في سبيل إعلاء شان الوطن واستقلاله دون أن يرضى بديلاً عن ذلك. الخيانة هي انتهاك أو خرق لعهد مفترض أو الأمانة أو الثقة. برتولت بريشت: حقاً إنني أعيش في زمن أسود. . الكلمة الطيبة لا تجد من يسمعها. . الجبهة الصافية تفضح الخيانة. . والذي ما زال يضحك لم يسمع بعد بالنبأ الرهيب. . أي زمن هذا ؟. • سعد الله ونوس: كم مرة هزمتنا الخيانة دون قتال • جون هارينغتون: الخيانة لا تزدهر، لأنها إذا ازدهرت فلن يجرؤ أحد على تسميتها خيانة أحلام مستغانمي: الإخلاص لا يطلب، إن في طلبه استجداء ومهانة للحب فإن لم يكن حالة عفوية، فهو ليس أكثر من تحايل دائم على شهوة الخيانة وقمع لها. . أي خيانة من نوع آخر. الخونة لا ينظر لهم بعين من الاحترام والتقدير بل ينظر إليهم بعين من الاستهجان والاستخفاف وبسوء الأخلاق وانحطاطها حتى من قبل الذين يعملون لصالحهم ويأتمرون بأوامرهم. فأين هؤلاء من قول الشاعر: وطني إن شغلت بالخلد … نازعتني عنه بالخلد نفسي

رابط مختصر