انزكان مدينة المتشردين والمختلين عقليا … من المسؤول ؟؟ + صور

آخر تحديث : الإثنين 26 أكتوبر 2015 - 12:07 مساءً
2015 10 26
2015 10 26
انزكان مدينة المتشردين والمختلين عقليا … من المسؤول ؟؟ + صور

الحسين ازطام – احداث سوس

تعرف الأحياء الثلاثة لمدينة انزكان انتشار كبير لمجموعة من المختلين عقليا في الشوارع الكبيرة و قرب المقاهي ، الشيء الذي يمكن من خلاله لكل الفاعلين المدنيين والجمعويين أن يدقوا ناقوس الخطر على الجهات المسؤولة للتحرك عاجلا من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة وايجاد حلول مناسبة وناجعة لتدارك هذا الإهمال الذي يتعرض له هؤلاء المختلين عقليا و المتشردين الذين نجدهم في بعض الأحيان رفقة أسرتهم الصغيرة ينامون ويقتاتون في الشوارع ،رغم تواجد جناح المختلين عقليا بالمستشفى الإقليمي بإنزكان ، لكن في ظل غياب دور العجزة و مراكز إجتماعية للمتشردين المنحدرة غالبيتهم من مدن أخرى خارج انزكان ، دون الحديث عن المحطة الطرقية لإنزكان أو بعبارة أخرى فندق المتشردين والمتسولين .

إن مثل هذاا الإهمال قد يؤدي الى انتشار الرعب و اللا استقرار بين السكان و المارين و تعريض حياتهم للخطر و ممتلكاتهم للعبث و التخريب. و في واضحة النهار .حتى أصبحت المدينة تلقب بمدينة المشردين و الحماق .و ما يزيد الطين بلة ظاهرة المتسولون الذين أصبحوا ينتشرون بالمدينة و اغلبهم في الشوارع الرئيسية يمدون أيديهم للناس .لمحاولة “ابتزاز” ذوي القلوب الرحيمة بتظاهرهم بالإعاقة البدنية و البصرية او العقلية ,وهي مهنة تدر عليهم كسبا . .إضافة إلى بائعي الهواتف النقالة الذين يحتالون على الساكنة و المارة و حتى التلاميذ بطرقهم السحرية وكل ذلك يتم أمام أعين الجهات المسؤولة.

و من هدا المنبر يطالب مجموعة كبيرة من سكان المدينة من الجهات المسؤولة بالتدخل الحازم من اجل التصدي لهده الممارسات الغير الأخلاقية و التي تسيء إلى سمعة المدينة و سكانها و ترهب الجميع حيث يعتبرون أن مثل هذه الظواهر تدخل من باب الاحتلال و الابتزاز و تؤثر سلبا على المنظر العام للمدينة و للجهة . فهل سيستجيب مسؤولينا المحليين والإقليميين والجهويين ويتدخلوا لوضع حد لهذه المهزلة .

رابط مختصر