آخر تحديث : السبت 31 أكتوبر 2015 - 3:02 مساءً
2015 10 31
2015 10 31

ما إن تطأ قدماك منطقة آيت باها، الواقعة على نحو 70 كيلومترا شرق مدينة أكادير، حتى يُثيرك منظر انتعال غالبية القاطنين بها لـ”البلغة” التقليدية، ذات خصائص تجعلها متفردة عن نظيراتها بعدد من المناطق المغربية المشهورة بهذا النوع من المنتجات التقليدية، إنه تراث تقليدي من أيقونات المنطقة..

“البلغة الجبلية”، الحذاء التقليدي المصنوع من الجلد، تُعد واحدة من أقدم ما لُبس في القدمين بالمغرب بوجه عام، وبـ”آيت باها” ومناطقها الجبلية خصوصا، وتعد عنوانا للموروث الثقافي المحلي العريق، حيث لا يستقيم ارتداء اللباس التقليدي إلا رفقة “البلغة”، وغالبا ما تكون صفراء بالنسبة للرجال، أو حمراء خاصة بالنساء، تضفي على لابسها الأناقة والوقار..

ولا تخلو مكونات اللباس عند عموم ساكنة المناطق الجبلية لإقليم اشتوكة آيت باها من “إِدُوكان”، وهي التسمية الأمازيغية لـ”البلاغي”، ويقول عنها سي جامع، أستاذ متقاعد، الذي لا تُفارق “البلغة” الجبلية قدميه، إنها تعكس، عند انتعالها، هوية وثقافة مترسخة منذ القدم بين ثنايا الألبسة التراثية.

وبالنسبة لهذا المواطن، تُعد البلغة إحدى لوازم الأعياد والمناسبات، وحاضرة ضمن عادات الأعراس المحلية، وواحدة من الهدايا المتبادلة بين أهالي العروسين، ضمن ما يُطلق عليه بـ “أوكريس”، وهو مجموع الألبسة والحلي وأدوات التجميل التقليدية التي تُقدم للعروس لارتدائها قبل التوجه إلى بيت العريس، وفق تعبير المتحدث.

مصطفى بنسعيد، صانع تقليدي بـ”آيت باها”، أورد لهسبريس، أن لـِ”البلغة” في العادات المحلية الأصيلة مكانة خاصة، “هذه المكانة تجعلنا نبدع أشكالا وألوانا وزخارف لتزيينها، ونتنافس في رسم نقوش وتنميق خطوط على واجهاتها الجلدية”، مردفا أن هذه الصناعة تعتمد في جميع مراحلها على اليد، ما يجعلها تحتفظ على مقومات الجودة والخصوصية المستوحاة من وحي التراث المحلي.

وعن رواج تجارة “البلاغي” بآيت باها، يقول بلعيد أبنغال، رئيس تعاونية “الراحت أُوضار”؛ التي تعني راحة القدم، إن الأعياد والمناسبات الدينية تشهد إقبالا على اقتناء هذا المنتج، بفضل التوافد الكبير لأبناء المنطقة المُقيمين خارج آيت باها، لقضاء هذه الأعياد مع ذويهم، كما يزداد الطلب عليها خلال موسم الصيف، لاقترانه بالاحتفال بالمناسبات العائلية والأعراس خصوصا.

ويضيف “ما عدا هذه الفترات، يبقى الطلب عليها متوسطا، حيث يتم اللجوء إلى تسويق المنتج في الأسواق بمختلف مناطق المغرب، كما تشارك تعاونيته بمعارض للمنتجات التقليدية تمتد إلى خارج الوطن، الهدف منها التعريف بهذا الموروث المغربي، بالتعاون مع مبادرة التنمية البشرية، كشريك في إحداث وتجهيز ورشات لإنعاش صناعة “البلغة”.

ويقول الباحث المهتم بالتراث، خالد ألعيوض، إن شكل “بلغة” آيت باها يشبه الحذاء، نظرا للطبيعة التضاريسية للمنطقة، حيث إن النماذج الأخرى التي أطلق عليها “البلغة المدينية”، كـ”بلغة” فاس، لا تصلح للمناطٌق الجبلية، مشيرا إلى أن صنع “البلغة” الجبلية كان في السابق يرتكز على جانب المتانة أكثر من الجانب الجمالي، لكونها حذاء يومي لأهالي هذه المناطق، غير أن “البلغة” عادت أخيرا بقوة، وبأشكال أكثر إثارة وجمالية.

وذهب الباحث ذاته، في تصريحات لهسبريس، إلى أن شباب هذه المناطق قد استهوتهم “البلغة” الجبلية، ينتعلونها مع اللباس العصري، حتى داخل المدن الكبرى ووسط الحرم الجامعي، وأرجع ذلك إلى ما ترمز إليه من نوع من التشبث بالهوية والأصل والجذور” على حد تعبيره.

وأضاف أن اللون الأصفر خاص بالرجال، وذلك لتمييزه عن الأحمر المُخصص للنساء، وهو بنوعين، أحدهما للاستعمال اليومي، والآخر أكثر زخرفة وتطريزا، تنتعله العروس في ليلة الدخلة، مبرزا أن النوع الأخير من “بلاغي” النساء عاد إلى الواجهة بفعل تأسيس تعاونيات بمناطق آيت باها وتافروات وإداوكنيضيف، والاعتناء بهذا الشكل من طرف مستعملين آخرين من خارج أبناء هذه المناطق، من بينهم “الشباب المديني”.

رابط مختصر