تحركات غير مسبوقة لرؤساء المجالس الجماعية لحزب العدالة والتنمية بإقليم انزكان ايت ملول .

آخر تحديث : الأحد 1 نوفمبر 2015 - 12:57 مساءً
2015 11 01
2015 11 01
تحركات غير مسبوقة لرؤساء المجالس الجماعية لحزب العدالة والتنمية بإقليم انزكان ايت ملول .
فيصل روضي .
 لاحظ مجموعة من المهتمين والمتتبعين للشأن المحلي بمجموعة من الجماعات الترابية المتواجدة بالمجال الجغرافي لإقليم انزكان أيت ملول ، أن رؤساء هذه الجماعات بدأوو يدركون أن التواصل مع المواطنين والإقتراب من همومهم اليومية يعتبر من أبرز سمات الفاعل السياسي المدبر للشأن المحلي ، والغريب في الأمر أن رؤساء الجماعات الترابية المذكورة ينتمون لحزب العدالة والتنمية الذي اكتسح انتخابات 4 شتتبر بالجماعات الحضرية .
فالتحركات الأخيرة لرؤساء المجالس الجماعية بالإقليم هي تحركات مستمرة ومتتالية منذ تشكيل مجالس ومكاتب هذه الجماعات، الشيء الذي لم يكن حاصلا بنفس المستوى في المجالس الجماعية التي كان يدبرها فاعلين سياسيين من أحزاب أخرى ، مما يؤكد أن حزب العدالة والتنمية يسير بخطى ثابتة و متزنة نحو خدمة الشأن المحلي وفق الإعتماد على التواصل المباشر مع كافة المواطنين دون تمييز أو إقصاء ، ناهيك عن التفاعل مع الأنشطة الثقافية والفنية المنظمة بتراب الجماعات الترابية بالإقليم .
 
فلا ينكر أحد أن رؤساء الجماعات التالية : انزكان ، الدشيرة ، أيت ملول التمسية القليعة وأولاد دحو قد قاموا بزيارة في أوقات متأخرة من الليل للأحياء المهمشة التي تفتقر لأهم المواد الحيوية كالماء والكهرباء إضافة إلى الحدائق التي ينقصها التجهيز والعناية من أجل إعادة الحياة لها. مما خلف ارتياحا كبيرا وسط ساكنة هذه الجماعات والتي تتمنى أن يستمر هذا الإهتمام بشؤونهم المحلية وهمومهم ومعاناتهم .
رابط مختصر