المرضى العقليين يجتاحون أيت ملول

آخر تحديث : الثلاثاء 17 نوفمبر 2015 - 8:40 صباحًا
2015 11 17
2015 11 17
المرضى العقليين يجتاحون أيت ملول

منير الكويري \أحداث سوس استفحلت مؤخرا لمدينة أيت ملول تواجد عدد من المختلين عقليا مما خلق موجة من الاستياء والتساؤلات عن مصدر هؤلاء المرضى العقليين خاصة أنها وجوه غير مألوفة لدى الساكنة وغريبة في المدينة مقارنة مع أشخاص ألفتهم المدينة ومعروفين على طرف الأصابع. فبين عشية وضحاها وجدت بالمدينة هاته العينة من المجتمع في هذه الوقت بالذات وهنا تطرح علامة الاستفهام ؟ . كل هذا سبب حالة من الخوف والهلع خصوصا لذي النساء والأطفال خصوصا وأن المختل قد يفاجئك في أية لحظة بسلوك لن تتوقعه فتجدهم في المدارات الطرقية وعند الإشارة الضوئية وتارة بصناديق القمامة وفي الأسواق وفي البنايات المهجورة وهذا خطر على الساكنة . وحسب مصادرنا الصحفية بالمدينة أن شاحنة ذات الصنف المتوسط تخلصت من هذه الفئة أي المرضى المختلين عقليا في وقت متأخر من الليل وسط المدينة ، علما أن هذه العملية تكررت في عدة مدن مجاورة ، ولم يسبق للمدينة أن عرفت مثل هذا العدد من المرضى العقليين . ولمعالجة هاته الظاهرة لابد مقاربة إجتماعية إ إنسانية وإستباقية تراعى فيها كل الحقوق سواء حقوق المختل عقليا أو الساكنة التي تبحث عن الامن والطمأنينة؟.. حيث قامت السلطات المحلية وأعوانها مشكورة رفقة رجال السلطة من قوات المساعدة والأمن الوطني وسيارة الإسعاف التابعة للمجلس البلدي لأيت ملول بحملة تمشيطية في الأماكن التي تكون مرتعا لهذه الفئة قصد نقلهم للمستشفى الإقليمي بإنزكان لتكفل بهم ، حيث يتوفر هذا الأخير على قسم خاص للمرضى العقليين ، لكنه يبقى غير مؤهل لاستقطاب هذا العدد من المرضى على الصعيد الإقليمي والجهوي ، حيث يعرف خصاصا مهولا من ناحية الأطر الطبية والتجهيزات والتي لا تستجيب لحاجية الجهة والإقليم .

رابط مختصر