هيئة صحراوية: نتعرض لمضايقات من بعض “جيوب مقاومة التغيير والإصلاح” بالمغرب.‎

أحداث سوسآخر تحديث : السبت 21 نوفمبر 2015 - 9:13 صباحًا
هيئة صحراوية: نتعرض لمضايقات من بعض “جيوب مقاومة التغيير والإصلاح” بالمغرب.‎

أفاد بلاغ لحكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية أن تجربتها ما تزال تتربص بها أيدي بعض جيوب مقاومة التغيير والإصلاح بالمغرب خاصة بالمناطق الصحراوية.

هذا وقد سبق لرئيس هذه الهيأة أن نبه إلى وجود معيقات كثيرة حالت دون عقد لقاء وطني كانت تعتزم هذه الحكومة الشبابية تنظيمه بالرباط منها التأخير الحاصل في تمكينها من الوصل النهائي من طرف سلطات ولاية الرباط دون معرفة أسباب ذلك بالرغم من مرور أزيد من ستة أشهر على إعلان تشكيل منتدى كفاءات من أجل الصحراء الذي يعتبر الإطار القانوني لهذه الحكومة.

كما لم يفت ذات الهيأة الصحراوية مطالبتها الدولة بالتسريع بحل مشاكل الشباب الصحراوي وعلى رأسها مشكل البطالة خاصة في صفوف الخريجين من حملة الشواهد. ناهيك عن تأكيدها على ضرورة إحداث جامعة متعددة التخصصات بأحد الجهات الجنوبية بإعتباره مطلبا شعبيا لكل ساكنة الصحراء.

وإختتمت الحكومة الشبابية الصحراوية بلاغها بتوجيه سهام النقذ لبعض المؤسسات والوزارات ومصالحها الإقليمية والجهوية والتي تتبنى هي الأخرى حسب نفس البلاغ سياسة الريع والإسترزاق شأنها في ذلك شأن مجموعة من الشخصيات النافذة بالصحراء، حيث سبق للنائب البرلماني الصحراوي محمد سالم البيهي أن أثار موضوع شراء مجموعة العمران لأملاك تابعة للدولة بأثمان بخسة قد لا تتجاوز درهمين أحيانا وإعادة بيعها حيث تصل إلى حدود 800 درهم خصوصا بأقاليم الجنوب، وذلك خلال إنعقاد أشغال لجنة مراقبة المالية العامة بحضور وزير السكنى وسياسة المدينة.

المختار الفرياضي.

2015-11-21 2015-11-21
أحداث سوس