المجتمع المدني بتيكوين يستنكر محاولة جهات تغليط الرأي العام بخصوص دار الشباب

أحداث سوسآخر تحديث : الإثنين 23 نوفمبر 2015 - 9:03 مساءً
المجتمع المدني بتيكوين يستنكر محاولة جهات تغليط الرأي العام بخصوص دار الشباب

استنكرت عدد من فعاليات المجتمع المدني ما أقدمت عليه مؤخرا جمعيات أصدرت بيانا تستنكر فيه ما أسمته ” الأوضاع الكارثية ” التي تعيشها دار الشباب سوس العالمة. وقال عدد من أعضاء الجمعيات الفاعلة بالمنطقة أن لا علاقة لهم بالبيان، وما جاء به من مغالطات للرأي العام الهدف منها بحسبهم الإنتقام من إدارة دار الشباب، لأن الأخيرة وقفت ضد العشوائية في استغلال مرافق المؤسسة من قبل كل من هب ودب. وأضاف هؤلاء الفاعلين أنهم بصدد تحرير بيان توضيحي يكشف مخطط هذه الجمعيات التي لا تمثل على الاطلاق النسيج الجمعوي المحلي. هذا وقالت مديرة دار الشباب نوال الرئيس في أول رد لها إن الجمعيات الموقعة على البيان، بعضها ليست منخرطة تماما كجمعيات الحلاقة وجمعيات آباء وأولياء التلاميذ، والبعض الآخر تم طرده لأنه أخل بالقانون الداخلي للمؤسسة. وحسب مصادر مطلعة فالجهات التي تبنت فكرة البيان سبق وأن حاولت النيل من المديرة المذكورة، كما حاولوا جاهدين الحصول على توقيعات الجمعيات الفاعلة بتيكوين، الرياضية منها والثقافية والاجتماعية وغيرها، لكن طلباتها قوبلت بالرفض من قبل عشرات الإطارات الجمعوية، بداعي أن الفكرة تنم عن حقد دفين ولا يسعى من وراءها أصحابها إلا إلى تغليط الرأي العام. هذا وتعرف دار الشباب سوس العالمة تيكوين حركية ودينامية بشهادة مختلف الفاعلين بالمنطقة، الذي يجزمون في أن نوال الرئيس أعادت للمؤسسة المذكورة اسمها وتاريخها، وايضا الحركية التي افتقدتها لسنين طويلة.

محمد بحراني

2015-11-23 2015-11-23
أحداث سوس