مشروع سوق منجز في إطار المبادرة بتيكوين يتحول إلى مرتع للمتشردين

آخر تحديث : الأحد 29 نوفمبر 2015 - 8:08 مساءً
2015 11 29
2015 11 29
مشروع سوق منجز في إطار المبادرة بتيكوين يتحول إلى مرتع للمتشردين

يطالب فاعلون جمعويون بتكيوين ضواحي أكادير، من الوالي الجديد لأكادير، بإيفاد لجنة للوقوف على الحالة المزرية التي آل إليها سوق “الحاجب” المنجز في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وذلك بعد أن تحول مع مرور السنوات، إلى بناية مهجورة، دون أن تتحرك المصالح المختصة لفتح أبوابه أمام الفئات المستهدفة من هذا المشروع. وفي هذا الصدد قال حميد بوزيد فاعل جمعوي، إنه في وقت كان ترتقب فيه الساكنة فتح أبواب السوق المحلي، وإنعاش التجارة المحلية بالمنطقة، لازالت المصالح المختصة بعمالة الإقليم، تفضل غلق أبواب السوق لأسباب ظلت مجهولة، رغم أن المشروع انتهت الأشغال به قبل أزيد من أربع سنوات دون أن يتم الإعلان عن افتتاحه، وهو ما فتح المجال للمتشردين الذين حولوه إلى ملاذ أمن لهم، كما أضحت جنباته عبارة عن مكان قذر، تفوح منه رائحة كريهة تزكم أنوف المارة، ناهيك عن أعمال التخريب وإتلاف بعض معداته من أبواب ونوافذ زجاجية، الأمر الذي ترك تساؤولات عديدة لدى المهتمين بالشأن المحلي بشأن الأسباب الحقيقة وراء إهمال وتهميش هذا المشروع الذي استنزف ميزانية مهمة من أموال المبادرة. وأكد بوزيد، أن لوائح المستفيدين بدورها، لازال يكتنفها الغموض، على إعتبار أن محلات سوق “الحاجب” منحت في الأصل لمجموعة من الباعة المتجولين من الفئات المعوزة، في إطار الأهداف الكبرى لروح المبادرة، والرامية إلى محاربة الفقر والهشاشة، والتقليص من التداعيات السلبية لظاهرة الباعة المتجولين التي تعرف تناميا مستمرا بجل أحياء منطقة تيكوين، في غياب فرص شغل بديلة، وما ينجم عن ذلك من انتشار واسع للأزبال ومخلفات العربات المجرورة بالدواب التي تسيئ إلى منظر جمالية مقاطعة تيكوين التي تعد المدخل الرئيسي لمدينة أكادير جنوبا، هذا في وقت لم تتمكن الجهات المعنية من تقليص حدة الظاهرة،عبر خلق أسواق نموذجية يستفيد منها شباب المنطقة العاطل عن العمل. وأشار المصدر نفسه، أن مجموعة من الأشخاص ممن تنطبق فيهم شروط الإستفادة، و الذين سبق لهم أن تقدموا بطلباتهم لدى السلطات المختصة ، باتوا متخوفين من إقصائهم من حقهم المشروع من الاستفادة، خاصة بعد أن تحدثت أنباء في الآونة الأخيرة، عن إعداد لوائح أخرى موازية، تضم أشخاصا يتحذرون من خارج المنطقة، كما لم يسبق لهم أن تقدموا بطلبات الإستفادة أثناء فترة إيداع الطلبات، وهو الأمر الذي من شأنه أن يؤجج الأوضاع بين الباعة المتجولين، ما لم يتم الأخذ بعين الاعتبار بمصالح الفئات المستهدفة من هذا المشروع. إلى ذلك، طالب مجموعة من الباعة المتجولين بحي “لاريب تيكوين” المصالح المعنية بقسم المبادرة الوطنية بولاية الجهة، بتعجيل فتح أبواب السوق المذكور، خاصة وأن من شأن هذا المشروع تشكيل دعامة جديدة في تنشيط الرواج التجاري المحلي، عبر خلق فرص للشغل وأنشطة موازية أخرى، يمكن أن تدر مورد رزق قار لمجموعة من الأشخاص، وذلك بالنظر إلى الموقع الاستراتيجي للسوق المتواجد في طريق الرئيسية المؤدية إلى طريق الدراركة، وهو ما سيجعل ساكنة مجموعة من الأحياء المحيطة به، تفضل التبضع فيه، بدل الإنتقال إلى بعض الأسواق المجاورة، وبالتالي تنشيط الحركة التجارية بالمنطقة.

سعيد بلقاس

رابط مختصر