حرفيو أيت ملول يطالبون بالتحقيق في تفويت عقار مشروع المنطقة الصناعية لفائدة مستثمر.

أحداث سوسآخر تحديث : الجمعة 4 ديسمبر 2015 - 12:54 صباحًا
حرفيو أيت ملول يطالبون بالتحقيق في تفويت عقار مشروع المنطقة الصناعية لفائدة مستثمر.

طالب حرفيو أيت ملول المنظون تحت لواء جمعية الوفاق للصناع والحرفيين، خلال لقاء تواصلي، تم عقده نهاية الاسبوع الفارط، عرف حضور كل من رئيسي المجلس البلدي والغرفة الجهوية للصناعية التقليدية سوس ماسة، بفتح تحقيق، في الطريقة المشبوهة، التي تم بها تفويت العقار المخصص لمشروع المنطقة الصناعية في شطره الثاني الى ملكية الرئيس السابق للمجلس الجماعي، رغم أن جل الوثائق المعززة بالتصاميم الهندسية المنجزة في الموضوع، التي اصدرتها المصالح المختصة بعمالة إنزكان ايت ملول وغرفة الصناعة التقليدية ومؤسسة العمران، تشير أن العقار المذكور، هو مخصص في الأصل لإقامة مشروع المنطقة الصناعية الشطر الثاني، غير أنه وبقدرة قادر، تحول العقار في ظرف زمني قياسي وفي ظروف غامضة إلى ملك خاص.

وأفاد رئيس الجمعية ابراهيم تابع، أن الجمعية، تفاجئت بقرار الرئيس السابق الحسين أضرضور، تفويت وبيع العقار المخصص للحرفيين لفائدة أحد الخواص من أجل إقامة مشروع استثماري، ليتم بذلك الإجهاز على أمال المهنيين واصحاب المحلات الحرفية، في إخراج مشروع الحي الصناعي إلى حيز الوجود.

في وقت فضلت فيه الجهات المعنية، الصمت إزاء الخروقات التي طالت عملية البيع والتفويت الغامضة. وأشار تابع، أن المسؤول السابق، خرق كل الالتزامات الموقعة التي تعهد بها للحرفيين منذ سنة 2008، من أجل تمكينهم من حقهم المشروع في امتلاك محلات بالحي الصناعي، إسوة بباقي الحرفيين المستفيدين من الشطر الأول، غير أن أمال الصناع تبددت، بعد أن بادر الأخير الى بيع العقار الموجود بموقع إستراتيجي، لفائدة أحد المستثمرين الخواصبمبلغ مالي مهم يقارب الملياري سنتيم.

ومن جانبهم تطرق الصناع في مداخلاتهم إلى معاناتهم، جراء حرمانهم وإقصائهم من الإستفادة من مشروع الحي الصناعي، بعد أن كانوا يعقدون أمالا كبيرة على هذا إنجاح هذا المشروع، بعد أن أضحوا مهددين بالتشرد والضياع في أية لحظة، نتيجة قرارات الإغلاق التي باتت تطالهم، وتنامي حجم الشكايات المقدمة ضدهم من طرف الساكنة المحيطة بورشاتهم الحرفية، بمبرر إحداث الفوضى والضجيج، ناهيك عن الأعباء الضريبية والتحملات العائلية المتعددة، و ثقل الديون والقروض التي بذمتهم، ملتمسين من رئيس المجلس البلدي لحسن العسري، التسريع بإيجاد حلول انية، بتوافق ممثلي المهنيين وباقي الجهات المتداخلة التدخل من جانبهم للإفراج عن هذا المشروع النموذجي،والقطع مع ثماني سنوات من التسويف والإنتظار.   

سعيد بلقاس / ايت ملول

2015-12-04 2015-12-04
أحداث سوس