عدالة الأحداث والمصلحة الفضلى للطفل‎.

أحداث سوسآخر تحديث : الأربعاء 9 ديسمبر 2015 - 12:25 مساءً
عدالة الأحداث والمصلحة الفضلى للطفل‎.

أكادير : عبدالله بيداح

تحت هذا الشعار انطلقت بإحدى المؤسسات الفندقية يومه الثلاثاء 8 دجنبر 2015، ورشة للنقاش والتداول الحقوقي والقانوني والإجتماعي للطفل الحدث وذلك من تنظيم جمعية بيتي في فرع الحركة العمالية للدفاع عن الأطفال بشراكة مع منظمات دولية (/DICEA ADIA) ووزارة الشباب والرياضة.

    إن موضوع الورشة الذي اختار له المنظمون للتداول والنقاش في مختلف جوانبه خاصة وانه يتداول الطفل الحدث وما يحتاجه من حضن طبيعي كفيل بتوفير الشروط الأساسية لحياة تسمح للطفل كي يتمتع بكافة حقوقه سواء كان في وضعية سليمة أو صعبة وهذا الأمر يتطلب استحضار مجموعة من التدابير التي تراعي للطفل حقوقه وهذا الذي يحتاج ويتطلب من كافة المتدخلين المساهمة للوصول الى وضع اجتماعي يراعي ويأخد بعين الإعتبار المصلحة المثلى والفضلى للطفل دون اللجوء الى الحضن الممأسس بل البحث بكل الأساليب الممكنة الى الحضن الطبيعي للطفل الذي يكفل له الحنان والإنصات والتقدير والحياة المطمئنة.

    هذا الذي لن يكون غير أسرته وبيته الأول ومهده الذي رضع من لبانه، ومن المنتظر أن يخرج الملتئمون بتوصيات ستشكل اضافة ونقلة نوعية لهذا الموضوع الشائك والصعب لتعقده وتتداخل الإختصاصات بين ما هو مؤسساتي وغير مؤسساتي، والتوصيات التي ستتمخض عن هذا اللقاء الذي اعتبره بعض المتدخلين أنه هو الأول من نوعه عن المستوى الوطني وعلى المستوى المرتبط بالنقاش.

     وللإشارة ان عاصمة سوس تعتبر مشتلا لإنضاج والإرتقاء بالنقاش الى المستوى الأكاديمي مما سيجعل من التوصيات احدى المشاريع المستقبلية للنهوض بوضعية الطفل الحدث وكذا دعم القدرات التدبيرية للمتدخلين وخاصة المراكز المهتمة بهذا الصنف وهذا النوع من قضايا الطفولة الى جانب الجمعيات الفاعلة والمهتمة بالطفولة وخاصة التي تعيش الوضعية الصعبة.

2015-12-09 2015-12-09
أحداث سوس