كابوس النقل مازال يطارد الطلبة الجامعيين بأكادير الكبير .

آخر تحديث : الإثنين 14 ديسمبر 2015 - 10:41 صباحًا
2015 12 14
2015 12 14
كابوس النقل مازال يطارد الطلبة الجامعيين بأكادير الكبير .

ياسين أوبلخير-أحـداث ســوس.

أصبح النقل بالنسبة للطلبة الجامعيين بأكادير الكبير بمثابة كابوس مزعج يطاردهم في كل موسم دراسي جامعي جديد، فلا يكاد يمر لديهم يوم واحد من الدراسة بالجامعة حتى يتجندون مرة أخرى للإستعداد لليوم الموالي حيث يضطر هؤلاء الطلبة إلى الإستيقاظ ساعة ونصف بل منهم من يستيقظ ساعتين قبل موعد الدراسة دون إحتساب الوقت المخصص لوجبة الفطور ، الشيء الذي إضطر من خلاله مجموعة من الطلبة مرات عديدة إلى الإحتجاج سواء بالتجمع أمام إدارة الشركة التي فازت بصفقة النقل داخل أكادير الكبير أو بمنع الحافلات من المرور نتيجة عدم توقفها بمجموعة من النقاط أو نتيجة تأخرها على موعد الطلبة علما أن الطلبة أدوا ما عليهم من واجب بطاقة النقل ومن واجب التأمين أيضا إذا كان هناك تأمين أصلا .

فالطلبة إلى حدود الساعة مازالوا يعانون من النقص الحاد والحاصل في أسطول حافلات النقل العمومي (ألزا) بل ومن عدم تخصيص حافلات خاصة بالنقل الجامعي كما كان يحصل في الماضي مراعاة لخصوصيتهم ، فمن الواجب اليوم أكثر من أي وقت مضى أن تنتبه الشركة الخاصة لضرورة توفير أسطول كافي يحترم ويستجيب إلى متطلبات الطلبة الذين ضاقوا درعا من الإكتظاظ والسرقة و المماطلة والوعود الكاذبة في إنتظار تدخل الجهات الوصية لإيجاد حلول ناجعة لمعضلة النقل التي تتفاقم يوما بعد يوم .

رابط مختصر