سيدي وساي: تلاميذ بين مطرقة انتفاضة الآباء و سندان النقل المدرسي والانارة العمومية والجماعة في دار غفلون.

آخر تحديث : الثلاثاء 15 ديسمبر 2015 - 9:19 مساءً
2015 12 15
2015 12 15
سيدي وساي: تلاميذ بين مطرقة انتفاضة الآباء و سندان النقل المدرسي والانارة العمومية والجماعة في دار غفلون.

فيصل روضي .

في سابقة من نوعها و في ظل ما يعرفه مشكل التنقل في صفوف تلاميذ و طلبة المؤسسات التعليمية، انتقلت الحمى الى ماسة وسيدي وساي بعدما توالت شكايات تلامذة اعدادية المسيرة الخضراء بسيدي وساي والدواوير المجاورة ضد مشكل النقل المدرسي، إذ منذ بداية الموسم الدراسي الحالي اصبح فلذات الكبد بين مطرقة تعنت شركة الزا لتوفير العدد الكافي من الحافلات لتلبية طلبهم و سندان التأخر عن الفصل الدراسي.

ممايترتب عن ذلك غيابات متكررة ورحمته المتعلمين من تتبع السير العادي للدروس، ونحن الان على مشارف الامتحانات الاشهادية. دون ان ننسى المضايقات و الاكراهات التي يتعرض اليها التلاميذ عموما والتلميذات خصوصا علما بان آذان المغرب يكون مع الساعة الخامسة والنصف مساء. هذا وقد توعد مجموعة من الآباء و الأمهات اللذين لم يتوانون عن اداء واجب الاشتراك الشهري بمعية ابنائهم بمجموعة من الدواوير التابعة لجماعة ماسة بالتصعيد عن طريق تنظيم مظاهرات و وقفات ما ان لم يتم اسراع الشركة المكلفة بالنقل من سد هذا الخصاص المتعمد، طالبين من المسؤولين التدخل الفوري من اجل حل هذا المشكل.

فيما تعاني الساكنة أيضا من ضعف وانعدام الانارة العمومية مما يترتب في ارتفاع حوادث السير و اعتراض سبيل المارة من طرف قطاع الطرق دون تحرك مصالح الجماعة مما يطرح عدات تساؤلات .

رابط مختصر