أكادير.. انطلاق المؤتمر الدولى للأركان على وقع التخبط واحتجاج الصحافيين.

أحداث سوسآخر تحديث : الخميس 17 ديسمبر 2015 - 4:20 مساءً
أكادير.. انطلاق المؤتمر الدولى للأركان على وقع التخبط واحتجاج الصحافيين.

 إستنكر عدد من الصحافيين بجهة سوس ما أسموه الممارسات الهجينة والسلوكيات المنحرفة لمن يدبر مؤتمر الأركان فى نسخته الثالثة و الذي تحتضنه مدينة أكادير من 17 إلى 19 دجنبر الجاري ، وأكدوا أن هناك ممارسات يمكن وصفها “بالتمييز” الممارس و”سوء المعاملة” قامت بها اللجنة المكلفة بالتواصل، وتساءلوا عن دور هذه اللجنة تجاه الصحافيين الجهويين، ومسؤولي الجرائد الإلكترونية بالجهة. هذا و قد شهد فضاء المؤتمر صبيحة اليوم احتقانا كبيرا لدى كل الصحفيين والمدعويين حيث قرر بعض الصحافيين مغادرة المكان احتجاجا على هذه الممارسات بعدما عمد ت شركة التواصل القادمة من خارج أكادير إلى عدم تمكينهم من اعتمادات تغطية المؤتمر، بدعوى عدم توفير إدراة المؤتمر ملفات و”بادجات” للصحفيين، في الوقت الذي تتعامل اللجنة المنظمة بـ”الزبونية والمحسوبية” مع البعض الآخر خاصة بعض الغرباء عن الميدان حيث يتم تسليمهم اعتمادات “بادجات بالجملة” دون التأكد من هويتهم. مما خلق أجواء اضطراب وصلت إلى حد الإهانة والتعنيف في حق صحافيين بينما اختار البعض الإنتظار لعله يحصل على بادج للولوج للقاعة . هذا و اعتبر المراسلون الصحفيون بأكادير المنهجية المعتمدة لدى اللجنة المنظمة و المكلفة بالتواصل بالمؤتمر بعيدة عن الاحترافية في ظل اعتماد “المحسوبية والزبونية” والولاءات والعلاقات الشخصية بعيدا عن أية معايير موضوعية، معتبرين إقصاءهم بمثابة ضريبة الاستقلالية والمهنية في العمل ورفضهم لكل السلوكات التي تسيء للعمل الصحفي”. وقد بادر عدد من المراسلين الصحفيين بسوس إلى توقيع عريضة استنكار ضد هذه الممارسات لإرسالها إلى الجهات المعنية للوقوف على حقيقة ما يجري في الدورة الثالثة للمؤتمر الدولي حول شجرة الأركان .

ابخاسن يعقوب.

2015-12-17 2015-12-17
أحداث سوس