متى ستلتفت فلاحتنا إلى كوادرها و أهلها ؟

أحداث سوسآخر تحديث : الإثنين 7 أكتوبر 2013 - 11:51 مساءً
متى ستلتفت فلاحتنا إلى كوادرها و أهلها ؟

كثيرة هي الطاقات و الفعاليات و الأطر الأكاديمية و غيرها التي تزخر بها جهة سوس ماسه درعه في مختلف المجالات الفنية و الرياضية و الأدبية و العلمية ،لكن الشخصية التي سنعرج عليها اليوم تتعلق بأحد الأكاديميين البارعين الذين يعملون في صمت و تؤددة و علمية صرفة .أعلنت هاته الشخصية العلمية تمسكها و تشبثها بأرض سوس وهادها وسهولها ،فبات يبحث في الأرض و ما تزخر  به من عطاء وخاصة في المجال الفلاحي ،فجاء الباحث الدكتور ابراهيم الحافيدي و كرس جهده العقلي و الفكري في سبيل تطوير الميدان الفلاحي ،فظهرت على يده آلاف من البحوث والندوات الدولية والوطنية على موائده  لأجل تبادل البحوث   و تلاقح التجارب سبيله تحقيق أمن غدائي بأقل تكلفة وذات جودة متميزة ,إننا عندما نقبنا في رصيد هذا الإنسان الأمازيغي  وجدنا صعوبة في تصنيفه و تحديد إرثه و رصيده في مجال البحث العلمي و خاصة في قطاع الفلاحة ،مند توليه تدبير معهد الحسن الثاني للزراعة و البيطرة بأيت ملول ،إلا وسطع نجم هاته المؤسسة في مختلف المحافل الدولية فكانت قبلة للباحثين والخبراء محليين ودوليين غايتهم إضافة قيمة نوعية بأرض الإنسان و غدائه وحياته ،كي ينعم بحياة بيئية سليمة ,وهو الذي حاز على دبلوم العلوم الزراعية العامة سنة 1976 ،وتابع دراسته العليا بجامعة منيسوتاو كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية ،تم دبلوم الدكتورة في العلوم الزراعية بكلية جان بلو للعلوم الزراعية ببلجيكا ،وشهادة تخطيط المشاريع بالأهداف من طرف الوكالة الألمانية “ج.ت.ز”،كما عين رئيسا لجمعية التكنولوجيا الزراعية لسوس ماسة درعه ،إلى أن تم تنصيبه على رأس المدير العام للوكالة الوطنية لتنمية الواحات و شجرة الأركان في 13 يونيو 2013 .

بين هذا وذاك ،ألا يحق للحكومة المقبلة أن تستقبل في تشكيلتها مثل هؤلاء الكوادر ؟

محمد بوسعيد.

2013-10-07 2013-10-07
أحداث سوس