تمسية:”نريد الأمن” شعار المسيرة الاحتجاجية لتلاميذ ثانوية احد التأهيلية.

آخر تحديث : الجمعة 18 ديسمبر 2015 - 10:34 صباحًا
2015 12 18
2015 12 18
تمسية:”نريد الأمن” شعار المسيرة الاحتجاجية لتلاميذ ثانوية احد التأهيلية.

لم يكن الشارع بجماعة التمسية يتوقع أن يتحول غضب تلامذة الثانوية التاهيلية عبد الله الشفشاوني -احد- إلى غضب شعبي لأولياء الأمر من الآباء والأمهات رفقة أبنائهم الذين صاروا يشهدون الويلات مع المجرمين وقطاع الطريق. فصباح اليوم الخميس 17 دجنبر 2015 قام مجموعة من التلاميذ بتنظيم مسيرة سلمية استهدفت مركز الدرك الملكي و قيادة التمسية إضافة إلى مقر الجماعة تعبيرا عن شجبهم للإقصاء الذي يطالهم نتيجة الحرمان من الحق في الأمن خاصة بالمحيط القريب من مؤسستهم التعليمية، مرددين شعارات تنبض بالحرقة “لا أمن لا إدارة .. والليسي فالغابة”، “سلمية سلمية.. لاموس لاجنوية”، علما انه لم تمر سوى ثلاثة أيام عن اعتراض سبيل مجموعة من التلاميذ ومصادرة هواتفهم النقالة من قبل مجهولين تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض، هذان الاخيران تم إلقاء القبض عليهما بتراب بلدية القليعة من قبل فرقة الدرك الملكي للتمسية بعد بحث عميق و دقيق.

في نفس السياق أكد التلاميذ ان حقهم في التعليم صار مهددا بالزوال في ظل غياب الأمن والإنارة العمومية الكافية والمسالك القريبة من وسط الجماعة، حيث أن المؤسسة تقع في وسط غابوي بجوار الثانوية الاعدادية الإمام الجازولي ومؤسسة دار الطالب تمسية وملعب المسيرة الرياضي، بعيدا عن الساكنة، ولعل مازاد الطين بلة تواجد باب الثانوية التأهيلية عبد الله الشفشاوني بعيدا عن الطريق الرئيسية (الطريق الوطنية رقم 10) ما يشكل خطرا عليهم وعلى الأطر الإدارية والتربوية بمجالها، خاصة وأنها شهدت لمرات متتالية هذه الممارسات المخلة والتي تهدد مستقبل التلميذات على الخصوص في مواصلة الدراسة.

ويذكر انه يجب على المسؤولين التدخل الفوري لاحتواء الوضع الامني بتمسية، اذ كيف يعقل ان سرية الدرك الملكي ومخفر القوات المساعدة لايتجاوز عددها 20 فردا، عدد غير كافي بالمقارنة لعدد السكان الذي يتجاوز عددهم 40 ألف نسمة.

ابو ايمن.

رابط مختصر