واقعة اغتصاب تخرج احتجاجا بـ”الدراركة”

أحداث سوسآخر تحديث : الخميس 24 ديسمبر 2015 - 5:28 مساءً
واقعة اغتصاب تخرج احتجاجا بـ”الدراركة”

نظمت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بأكادير، بتنسيق مع جمعية “ما تقيس ولدي”، وقفة احتجاج أمام مدرسة “الفردوس” بجماعة الدراركة، تضامنا مع تلميذ بالمؤسسة، يُتابع دراسته في المستوى الأول ابتدائي، بعدما تعرض للاغتصاب من طرف زميل له في المستوى السادس، داخل إحدى الأقسام .. وشارك في الوقفة آباء وأمهات التلاميذ وفعاليات حقوقية.

عبد العزيز السلامي، رئيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بأكادير، أورد في إفادته للجريدة أن “هذا الشكل، علاوة على طابعه الاحتجاجي على تردي الوضع الأمني بمحيط المؤسسات التعليمية، هو تجمع تحسيسي للتلاميذ وآبائهم للتصدي للذئاب البشرية، الذين يتربصون ببراءة الطفولة والناشئة التلاميذية”، وفق تعبيره. وحمَّل الناشط الحقوقي ذاته مصالح وزارة التربية الوطنية مسؤولية هذا الاعتداء الجنسي، “اعتبارا لكون المؤسسة لا تتوفر على عناصر حراسة وتتبع السلوك التربوي للتلاميذ، وتتقاسمها المسؤولية السلطات بالمنطقة، التي تقتضي الضرورة منها القيام بدوريات بمحيط المؤسسات التعليمية، لترصد تربص الغرباء بالتلاميذ”، يورد المتحدث.

وكانت جمعية الأمهات والآباء بمدرسة “الفردوس”، أصدرت بيانا عقب واقعة الاغتصاب، توصلت به هسبريس، استنكرت فيه ما تعرض له الطفل، مبدية تضامنها مع أسرة الضحية، مع رفع مطالب بالاعتناء بالمؤسسة، ضمنها تعيين حارس نهاري بالوحدة المركزية بفرعية “إكيدار”. كما سبق أن عرفت المدرسة نفسها وقفة احتجاجية لآباء وأمهات التلاميذ، منتصف الشهر الجاري، لم تفلح زيارة للنائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية إلى المؤسسة في امتصاص غضبهم.

رشيد بيجيكن

2015-12-24 2015-12-24
أحداث سوس