فاعلون جمعويون يخطفون مشعل استمرارية الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف.

آخر تحديث : الخميس 24 ديسمبر 2015 - 11:13 مساءً
2015 12 24
2015 12 24
فاعلون جمعويون يخطفون مشعل استمرارية الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف.

إنزكان: عبدالله بيداح قام فاعلون جمعويون بأحد الأحياء العتيقة بمدينة انزكان التابعة لنفوذ تراب جهة سوس ماسة، هؤلاء الفاعلون الجمعويون تولو عن طواعية وعن غيرتهم على الحياة الإجتماعية التي بدأت فيها بعض القيم تتراجع وخاصة منها المتعلقة بالأجواء الإحتفالية الروحية وما أن اقتربت حلول ذكرى عيد المولد النبوي الشريف إلا ورأو فيها تلك الفرصة الذهبية الغالية ليحولوا الحي العتيق اسايس نأيت القايد بإنزكان خلية نحل لأجل احياء ليلة المولد النبوي الشريف لكافة طقوسها فتحولت مقصورة المسجد الى شبه تجمع عائلي حاشد. قد يجلس فيه الآباء والأبناء والحفدة جنبا إلى جنب ثارة يتلون القرآن الكريم وثارة ينشدون الأمداح النبوية، واستمروا على هذه الحال إلى ما بعد منتصف الليل وكما استمعوا الى سيرة الرسول الأكرم الرسول صلى الله عليه وسلم وقراءة ما يعرف بالمولودية، وليضربوا جميعهم موعدا لإتمام تلك الأجواء الإحتفالية والذي لم يكن إلا صبيحة يوم العيد حيث حضرت نفس الوجوه ونفس الأسر القاطنة بالحي العتيق أسايس نايت القايد ، ذلك انهم وبمجرد أداء صلاة الصبح وقراءة الحزب الراتب حتى بدأ الجميع في الشروع في ختم الهمزية والبردة للإمام البصيري وليلقى موضوع سرد في الفقيه دررا من حياة الرسول صلى الله عليه وسلم وليلتف الجميع على موائد الإفطار الجماعي من آباء وأبناء ومن شباب وشيوخ يوحدهم حب رسول الله صلى الله عليه وسلم. إن هاته التجربة الجمعوية التي شهدها مسجد الإمام علي العتيق تستحق كل تنويه وتقدير بل دعما ماديا ومعنويا بأنها بهدا العمل تكون قد أنابت عن المسؤولين وعن الشأن الديني وتراثه، لأنهم لهاته المبادرة التي تحمل ما تحمله من حس روحي ووطني يثمتل في التفاف أهل الحي من مسجدهم وغرس هاته الأجواء في نفوس الأطفال والشباب ليشبوا عليها ويتجرعوا كؤوس المحبة الروحية القائمة على السنة النبوية والفقه المالكي السني الأشعري، ولأن هؤلاء الفاعلون الجمعويون استطاعوا ان يرسلوا رسالة الى المسؤولين على كافة المستويات لأنهم أناطوا اللثام ليقدموا للمسؤولين الوجه الحقيقي الذي يرون أن تكون عليه مساجدنا بصفة عامة. هذا، حفاظا على الموروث وعلى هاته القيم الروحية والوطنية التي هي جزء من وظيفة المسؤولين الإقليميين الذين يسهرون عن الشأن الوطني الديني والتوعوي والتحسيسي كي يتجدر ويترسخ هذا الجو الروحي الحميم الإنساني الوطني في حياتنا الإجتماعية، وكما أن الإعلاميين والصحفيين وغيرهم أصبح عليهم الأمر لازما أن ينشروا ويشجعوا مثل هذه المبادرات وتوجيهها التوجيه الأمثل خدمة ووفاء وحرصا على صيانة أمن واستقرار بلدنا هذا الذي يرجع فيه الفضل لإمارة المؤمنين الحارسة الضامنة للأمن الروحي وغيره فهلا استوعب المسؤولون هاته الرسالة كي يقدموا لؤلئك الشباب الجمعويون. كما سيكفي من الدعم والمساندة والتأطير والتوجيه في سبيل أن تسترجع المساجد هذا الإشعاع الروحي التراثي الذي يتطلب نفض الغبار عنه، فأين هي العدالة عندما ندعم ماليا الرياضة والفن والمهرجانات افلا يلتفت المسؤولون على توزيع الدعم لمالي يمينا وشمالا والى كل من هب ودب تاركين أمثال هؤلاء وألائكالعاعلون الجمعويون الغيورون على التراث خاصة الروحي منه هل يرجع هذا إلى المسؤولين الذين ألفوا ويألفون الأماكن ذات النجوم وذات الخدمات العالية في المأكل والمشرب والملبس والإستجمام وهلم ما جراء. وللإشارة ان المساجد وأماكن العبادات تحتاج إلى وقفة لإحياء كل ما هو أصيل وتلذ من يخدم السنة وفق المذهب المالكي وإمارة المومنين لأنها أي المساجد باتت تعرف خللا خطيرا فهذا إمام يقرأ حزب الراتب وذاك يهجره بل يدعوا إلى مقاطعته، فهذا مسجد يمتهن فيه المصحف الشريف الذي تجده مباشرة فوق أماكن وضع الأحذية وهذا مسجد به ماء دافئ وذاك فيه ماء بارد للوضوء، فهذا مسجد في فراش وسجاد من خمسة نجوم وذاك فيه حصير بلاستيكي وسجاد متآكل، فهدا إمام يقنت بعض الصور وذاك يقنت بعض الركوع وذاك لا يقنت البث فهذا مسجد فيه آدان بلحن قد يبطله وذاك أدانه بين الضعف والركاكة الا من رحم ربك فهذا مسجد فيه دعاء بعد الصلاة وذاك لا دعاء فيه ذات مرة فهذا مسجد إمامه يسلم تسليميتين جهيرتين مع اثمامهما مع المبالغة في لي العنق يمنة ويسرة وذاك إمام يسلم تسليم واحدة… لا شك المسؤولين والمدبرين للشأن الديني من حيث التأطير ومن حيث الإهتمام بالمرافق الدينية لا شك أن السفريات والإنشغالات بالندوات وطبع الكتب وتلميع المهمات، لا شك إن أعينهم غافلة عما تعرفه المساجد من صراعات بتصفية الحسابات أو الإنتصار لإمام اشترى منصبه بولاء أو ولائم، فالهم ارحم مساجدنا إلى أن تسترجع وضيفتها ووهجها واشعاعها والتي تحتاج إلى تكوين وتأطير المشرفين على المدبرين بالمرافق الدينية إن يعلم الله في قلوبكم خيرا نوتيكم خيرا.

رابط مختصر