البطل حارث كباري يدخل غمار لحاق دكار 2016 بعزيمة واصرار كبيرين للتتويج رغم ضعف الامكانيات.

آخر تحديث : الثلاثاء 29 ديسمبر 2015 - 10:03 مساءً
2015 12 29
2015 12 29
البطل حارث كباري يدخل غمار لحاق دكار 2016 بعزيمة واصرار كبيرين للتتويج رغم ضعف الامكانيات.

مرة اخرى يدخل البطل المغربي حارث كباري ابن مدينة اكادير غمار منافسات لحاق دكار لسنة 2016 في مرحلتي الارجنتين وبوليفيا التي تنطلق يوم 2 يناير القادم وتستمر المنافسة لمدة اسبوعين ، ورغم التكاليف والمصاريف التي تتطلبها المشاركة في اللحاق الدولي والتي تتجاوز مليون درهم ورغم قلة دات اليد وتجاهل مجموعة من الفعاليات لطلبات الدعم المقدمة من قبل البطل المغربي حارث فانه اقر واصر على المشاركة بدعم اسري ودعم من بعض الاصدقاء الدين امنوا بقدراته على التفوق ورأو في البطل القادر على رفع الراية المغربية في اكبر المحافل الدولية في الرياضات الميكانيكية هكدا اجاب خلال الندوة الصحفية التي عقدها عشية امس بقاعة الاجتماعات التابعة لولاية جهة سوس ماسة ، مضيفا في دات الاطار الى ان كل الجهات المسؤولة ادارت له ظهرها رغم كونه يحمل الراية الوطنية ويريد رفعها في اكبرمحفل عالمي وهده هي المرة الثالثة التي يشارك فيها في لحاق دكار بعد دورتي 2011 و2013 وخلال الدورة الماضية حاولت دولة قطر تجنيسه وقدمت له كل الاغراءات المالية من اجل التسابق تحت الوان رايتها وهو ما رفضه لحبه وعشقه الكبير لبلده الام المغرب ولم تفته الفرصة دون الاشادة والتنويه بالدعم الكبير الدي لقيه من زينب العدوي والي والاية جهة سوس ماسة والتي سهلت له الكثير من المهام وبفضلها تجاوز بعض الصعوبات والعراقيل ليكون حاضرا في لحاق دكار لسنة 2016 كما تقدم للشكر الكبير لبعض محتضنيه الدين يتقون في قدراته وامكاناته ولولاهم لفشل في المشاركة في التظاهرة التي تتجاهلها الجامعة الملكية المغربية للدراجات النارية التي لم تقدم له الا دعما ضئيلا رغم انتمائه اليها ورغم كونه المغربي الوحيد المشارك في اللحاق فمنحة 20 الف درهم لا تسمن ولا تغني من جوع من جهتها وزارة الشباب والرياضة التزمت الصمت المطبق ورفضت الرد على مراسلاته وتوسلاته لتمثيل المغرب ، والحال ان اغراءات دولة قطر ولولا وطنيته الحرة لغير الالوان الحمراء المغربية بالبنفسجية القطرية ولدينا ادلة عديدة خاصة في مجال العاب القوى . البطل حارث كباري ابن اكادير المشارك الوحيد في لحاق دكار 2016 في مرحلتي الارجمتين وبوليفيا ، يضع كل مشاكله وكل الصعوبات التي واجهها في الاعداد للمشاركة وراء ظهره وهمه الوحيد احتلال مراتب متقدمة في اللحاق وهو الدي حقق الرتبة 53 خلال دورة 2013 ، الغريب انه خلال الدورتين السابقتين وحسب ما صرح به البطل حارث خلال دات الندوة ان الدول التي يقصدها بمعية المشاركين في اللحاق لايكلف فيها ممثلوا القنصليات او السفارات المغربية عناء الاطمئنان على حالة ممثل المغرب عند حطه الرحال بمنطقة نفودهم رغم عديد المراسلات الموجهة لهم وهو امر غير مقبول وينم عن تجاهل غير مبرر وغير مقبول . الحسين العلالي تصوير مبارك اشباني.

رابط مختصر