الدكتور عمر حلي يحظى بتتويج أحداث سوس كشخصية تعليمية لسنة 2015

آخر تحديث : الثلاثاء 5 يناير 2016 - 11:15 صباحًا
2016 01 05
2016 01 05
الدكتور عمر حلي يحظى بتتويج أحداث سوس كشخصية تعليمية لسنة 2015

لأنه حكيم من حكماء جامعة ابن زهر الذين خبروا خبايا التسيير بالجامعة في مدة وجيزة، إبان تكليفه كنائب للرئيس السابق وخلال ترأسه للجامعة في فترة اولى، كما كان من المساهمين بقوة في حل العديد من الأزمات التي مرت منها الجامعة، خصوصا ما تعلق منها بمشاكل الاكتظاظ وقلة الاطر التربوية والادارية، متحليا بروح الدبلوماسية والمرونة في الحوار المباشر مع مختلف المتدخلين والتي جنبت الجامعة عدة مشاكل في غنى عنها، ولأنه حصل على توشيح بأعلى دكتوراه فخرية في روسيا من خلال لقب “بروفيسور”، الذي هو أسمى لقب تمنحه الجامعات في ألمانيا وروسيا وغيرها باعتباره متفانيا ومخلصا في أداء واجبه وعمله، لأنه اختار منهج التواصل والإنفتاح مع عموم الطلبة من خلال ندوات فكرية أو لقاءات سواء داخل الجامعة وخارجها، بالإضافة إلى منحه وقتا ثمينا لمختلف المنابر الإعلامية ليتحدث عن مشاكل الجامعة وآفاقها …، لأنه يتمتع بعلاقة طيبة بأساتذة الكليات التي يرأسها وعمدائها … جريدة أحداث سوس الإلكترونية تختار الدكتور عمر حلي الشخصية التعليمية المتميزة لسنة 2015 بدون منازع.

تجدر الإشارة أن  الدكتور عمر حلي من أصغر الأساتذة الجامعيين سنا الذين تدرجوا في رتب الدرجات العلمية إلى أن عين مؤخرا رئيسا لجامعة ابن زهر، مشوار بدأه بحصوله على شهادة الباكلوريا من ثانوية يوسف ابن تاشفين ليحصل بعدها على الإجازة في الدراسات العربية من جامعة محمد الخامس بالرباط سنة 1984، ليعين بعدها أستاذا باحثا بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بأكادير، ثم حصل على دكتوراه الدولة من جامعة ابن زهر- أكادير. كما تقلد الأستاذ عمر حلي مجموعة من المسؤوليات بنفس الجامعة، قبل تعيينه نائبا لرئيس جامعة ابن زهر مكلفا بالشؤون التربوية والطلابية من سنة 2005 إلى 2009 ونائبا للرئيس لعدة سنوات.

هنيئا للدكتور عمر حلي بهذا التتويج المستحق، وفقك الله.. ووفق كل مخلص لوطنه، متفان في عمله، عامل في صمت ، تاركا أعماله ومجهوداته تتكلم عنه..

رابط مختصر