أطر بمصلحة الموارد البشرية بنيابة أكادير يصعدون ضد رئيس المصلحة ويحملون الشارة الحمراء لهذه الأسباب …

آخر تحديث : الثلاثاء 5 يناير 2016 - 3:55 مساءً
2016 01 05
2016 01 05
أطر بمصلحة الموارد البشرية بنيابة أكادير يصعدون ضد رئيس المصلحة ويحملون الشارة الحمراء لهذه الأسباب …

يخوض مجموعة من الأطر العاملة بمصلحة الموارد البشرية شكلا احتجاجيا داخل نيابة أكادير إداوتنان تطور الى حمل الشارة ضد رئيس مصلحة الموارد البشرية بالنيابة.

ويأتي الشكل الإحتجاجي ضد المسؤول النيابي ردا على مجموعة من الإجراءات التي أظهرت بالملموس نيته خلق جو من عدم تكافئ الفرص بين العاملين بمصلحة الموارد البشرية، وخصوصـا تهميشــــه للخليتين النشيطتين بالمصلحة (مكتب تدبير الفائض ومكتب الحركية )، وتهميش الدفاع عن حقوقهما رغم المجهودات التي قامـــــوا ويقومون بها.

فالمسؤول النيابي، وفق مصادر مطلعة، غيب تعويضات المراقبة الإدارية، التي لم يتم التوصل بها، فضلا عن عدم استفادتهم من الحوافز إسوة بباقي موظفي النيابة الإقليمية، كما لم يتم اقتراحهم للمراقبة في الامتحانات الإشهادية وعمــليـــــة المسك، هذا إلى جانب التكوين في منظومة برنام ” مسير”، الذي شكل النقطة التي أفاضت الكأس، حيث حصره المسؤول في عنصرين هو ثالثهما، في الوقت الذي تقوم فيه نيابات اخرى داخل الجهة بتوسيع قاعدة المشاركة.

هي تصرفات نهج من خلالها سياسة الكيل بمــكيالين، وسياســـة فرق تســـد، التي ينهجها مدبر هــذه المصلحة، هروبــا من الأسئلة التي واجهته به واحاطته بها الأطر المحتجة، معتبرا إياهم أطرا من الدرجة الثانية.

و تسائل المعنيون عن معايير عملية تدبير التعويضات بالمصلحة، و يتشارك معهم في هذا كافة عناصر المنظومة بالإقليم، الذين يعانون مجموعة من الإشكالات التي تدبرها هذه المصلحة الحساسة والحيوية بالنيابة

رابط مختصر