“طرد متشرد من المشفى” يُثير الغضب بإنزكان.

أحداث سوسآخر تحديث : الثلاثاء 5 يناير 2016 - 9:54 مساءً
“طرد متشرد من المشفى” يُثير الغضب بإنزكان.

أثارت صورة متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي لمتشرد أمام المستشفى الإقليمي بإنزكان موجة من ردود الفعل. وقال رواد مواقع التواصل الاجتماعي، ممن علقوا على الصورة، إن “المتشرد في الأربعينات من عمره يُعاني من مضاعفات جروح على مستوى وجهه، كما أن الدود ينخر جسده، وقد تعرض أمس الثلاثاء للطرد من المستشفى من طرف حراس الأمن الخاص، دون أن يلقى العلاجات الضرورية، رغم حالته الصحية المتدهورة”.

وفي اتصال مع مدير المستشفى الإقليمي لإنزكان، عبد العزيز الريماني، قال إن “المتشرد المريض كان قد حل منذ يومين بالمستشفى، وجرى التعامل معه كباقي المرضى، وحظي بالعناية الضرورية، واستفاد من حصص علاجية”، غير أنه “غادر المستشفى خفية، يوم الثلاثاء الماضي، تاركا سريره وأغراضه، وتتوفر إدارة المستشفى على ملفه الطبي”، يضيف المسؤول ذاته.

وأورد مدير المستشفى، في تصريح لهسبريس، أن “المريض استفاد من حصص علاجية من طرف طبيب مختص في أمراض الوجه، كما تدبرت له إدارة المستشفى، بمساعدة محسنين، أدوية مرتفعة الثمن، وأغطية، وتم إخباره بأن فترة علاجه ستطول، ليُقرر مغادرة المستشفى دون علم الأطباء”.

ونفى المسؤول أن يكون حراس الأمن الخاص تدخلوا لإخراج المتشرد أو رميه خارج المستشفى، “بل منعوا مرافقا له عمد إلى التقاط صور له أمام المستشفى”، مضيفا أن “أزيد من 8 متشردين استقبلهم المستشفى خلال اليومين الأخيرين، ولا يزالوا يرقدون بالمستشفى ويحظون بالعناية الطبية اللازمة بقسم الأمراض النفسية”.

2016-01-05 2016-01-05
أحداث سوس