الرميد : لكل ولاية من ولايات الجهات مقاربتها الأمنية، و الحكومة لا تتحمل مسؤولية التعنيف الذي وقع المهدي النهري

آخر تحديث : السبت 9 يناير 2016 - 7:47 صباحًا
2016 01 09
2016 01 09
الرميد : لكل ولاية من ولايات الجهات مقاربتها الأمنية، و الحكومة لا تتحمل مسؤولية التعنيف الذي وقع المهدي النهري

المهدي النهري.

في إطار اشغال الندوة المنظمة امس الخميس من طرف فيدرالية التضامن الجمعوي للجهة بشراكة مع رابطة قضاة المغرب حول موضوع تحديات استقلال القضاة داخل السلطة القضائية بغرفة التجارة والصناعة بأكادير

أكد وزير العدل و الحريات ” الرميد” ان لكل ولاية من ولايات الجهات لها مقاربتها الأمنية، وأن الحكومة لا تتحمل مسؤولية التعنيف الذي وقع فوق تراب ولاية جهة سوس”في ما يخص تعنيف الاساتذة المتدربين بإنزكان بمعنى ان الجهات لديها صلاحيات أمنية واسعة في إطار الجهوية الموسعة.و أن الولايات والعمالات هي ممثلة السلطة المركزية وهي التي تعطي التعليماتو هده الأخيرة تكون من السلطة المركزية و المقاربة الامنية خارجة عن نطاق الجهوية الترابية الموسعة ,

مما يؤكد أن الدولة و حكومتها تحاول رمي الكرة في ملعب الوليات الامنية و تحملها المسؤولية كاملة في خرق الدستور و المادة 22 منه .

جدير بذكر أن مسيرة الأساتدة المتدربين بإنزكان عرفت تدخل قوي و عنيف وصف بالمجزرة في حق أساتذة الغد.

رابط مختصر