تيزنيت : اعتراف بمجهودات الفقيه محمد الصلحي ومدرب غزالة سوس السكتيوي.

آخر تحديث : السبت 9 يناير 2016 - 2:03 مساءً
2016 01 09
2016 01 09
تيزنيت : اعتراف بمجهودات الفقيه محمد الصلحي ومدرب غزالة سوس السكتيوي.

بمناسبة حلول السنة الأمازيغية الجديدة 2966 المنظمة يومي 11 و 12 يناير الجاري بمدينة تيزنيت من طرف جمعية تايري ن وكال سيتم تكريم كل من الفقيه العلامة محمد الصالحي بجائزة سيدي محند أوزال، والسيد عبد الهادي سكيتيوي مدرب فريق حسنية أكادير بجائزة العربي بن مبارك.

عبد الهادي السكتيوي ابن العاصمة العلمية فاس عام 1965 ، بدأ مسيرته الكروية مع شباب المغرب الفاسي في الفترة من 1979 إلى غاية 1983، انتقل فيما بعد إلى الفتح الرباطي في عام 1987. وظل معهم إلى غاية 1991 توجه صوب نادي الاتحاد البيضاوي بعد ذلك، الذي شارك معهم في الدور نصف النهائي من كأس العرش . ثم انتقل إلى غزالة سوس عام 1993، كمساعدا للمدرب للحسنية ما بين سنة 1995 و 1996، وأصبح السكتيوي الاطار الفني الأول للحسنية عام 1997، حيث عين مدربا لفريق حسنية أكادير إلى حدود اللحظة.

الفقيه العلامة السيد محمد الصالحي هو، حفيد العلامة أبي الحسن علي بن عبد الله الإلغي أحد قضاة الحسن الأول بمجاط و أيت عبد الله أسعيد، ولد بزاوية إلغ بجماعة أيت وافقا دائرة تافراوت، حيث المدرسة العتيقة الإلغية و الزاوية الدرقاوية سنة 1943 تخرج من المدارس العتيقة و معهد تارودانت و كلية الشريعة بأيت ملول و دار الحديث الحسنية بالرباط.

محمد الصلحي مارس التعليم و التأطير بمختلف أطواره الابتدائي و الثانوي و بمركز تكوين الأساتذة و التأطير التربوي و الإشراف الإدارية ،و هو عضو بالمجلس العلمي المحلي لتيزنيت، و كاتب جمعية علماء سوس ، و مؤطر في عملية تأهيل الأئمة في إطار ميثاق العلماء يشارك في بعض الأنشطة الثقافية المنظمة في مدينة تيزنيت، و خارجها ونال وسام العرش من درجة فارس، أحيل على المعاش سنة 2005.

رابط مختصر