أحداث نقابية
أحداث سوس الخميس 14 يناير 2016 - 09:54

المنظمة المغربية لحماية البيئة والمواطنة تندد بتعنيف الأستاذة المتدربين بانزكان وتطالب بمحاسبة المتورطين.

على اثر حدث التدخل العنيف للقوات العمومية لقمع الحركة الاحتجاجية السلمية التي دعت اليها التنسيقية الوطنية للأستاذات و الاساتذة المتدربين عبر ربوع المغرب يوم الخميس 07/01/2016 للتعبير السلمي ضد المرسومين لمشؤومين ،فان فرع المنظمة المغربية لحماية البيئة والمواطنة بإنزكان ايت ملول، اقتناعا منه بعدالة قضية الاستاذات والاساتذة المتدربين، واستنادا الى المرجعية الكونية لحقوق الانسان و ما نصت عليه المادة 5 من الاعلان العالمي لحقوق الانسان، والمادة 7 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية بعدم قبول المس بالسلامة الجسدية او المعنوية لأي شخص و لا يجوز معاملته معاملة قاسية او لا انسانية او مهينة… و كذا ما نص عليه الدستور المغربي في الفصل 22 و الذي يعتبر ممارسة التعذيب بكافة اشكاله و من قبل اي كان، جريمة يعاقب عليها القانون.
لأجل كل ذلك يعلن ما يلي :
• استنكاره الشديد للقمع و التعنيف الممارس ضد الاستاذات و الاساتذة اثناء ممارسة حقهم الدستوري في الاحتجاج السلمي
• تحميله كامل المسؤولية القانونية والدستورية لرئيس لحكومة عن المجزرة الرهيبة التي كان ضحيتها استاذات واساتذة المركز التربوي الجهوي بانزكان يوم الخميس 07/01/2016 و يطالب بفتح تحقيق قضائي و مساءلة من اصدر امر هذا التدخل الوحشي.
• تضامنه اللامشروط مع المصابين اثناء هجوم قوات القمع الوحشية .
• دعمه الكامل لنضالات و صمود الاستاذات و الاساتذة الى حين تحقيق مطلبهم العادل و حقهم بالإدماج في الوظيفة العمومية.
• دعوته كافة الاطارات والتنظيمات السياسية والنقابية والحقوقية و الجمعوية الى اتخاذ خطوات نضالية جريئة ونوعية لدعم نضالات الاستاذات و الاساتذة المتدربين و اسقاط المرسومين المشؤومين .