اللقاء التكويني الأول حول آليات الرصد الإجتماعي و أهميتها في مأسسة العمل الجمعوي التطوعي.

آخر تحديث : السبت 16 يناير 2016 - 11:56 صباحًا
2016 01 16
2016 01 16
اللقاء التكويني الأول حول آليات الرصد الإجتماعي و أهميتها في مأسسة العمل الجمعوي التطوعي.

في إطار المخطط التكويني الذي سطرته اللجنة الإجتماعية التابعة لجمعية المعرفة للتنمية الإجتماعية , تم عقد اللقاء التكويني الأول حول آليات الرصد الإجتماعي و أهميتها في مأسسة العمل الجمعوي التطوعي بحضور المكتب الإداري المسير و ممثلي عن جمعيات شريكة تشتغل في المنطقة. هذه الدورة التكوينية كانت من تأطير زينب متالي, المهتمة بقضايا التنمية و إدارة المشاريع التنموية , فكانت البداية مع أهمية استشعار الفاعل المدني المغربي اليوم أهمية الإنتقال بالعمل الجمعوي التطوعي إلى مرحلة الإحترافية , بتمكين الجمعيات مجموعات من آليات و تأهيل مواردها البشرية. إن الإشتغال بآليات الرصد الإجتماعي , سواءا عن طريق الدراسة الميدانية من خلال ورقة مؤطرة لذلك و عن طريق الإستمارة التي يتم آعتمادها و تحيينها حسب كل فئة مستهدفة و آعتماد أيضا أسلوب التصوير ,,,كلها أساليب علمية من أجل إعداد تقرير شامل يتم من خلاله الإجابة عن مجموعة من التساؤلات بطريقة علمية و بصورة دقيقة توضح المسار و الخطة المستقبلية من أجل الرفع من مردودية الأنشطة التي سطرتها اللجنة الإجتماعية ضمن مخططها. إن المجتمع المدني اليوم مكنه المشرع المغربي من أدوار دستورية رائدة , فيتحثم بذلك على المجتمع المدني الحرص على تكوين مكوناته و تأهيل أفراده لهذه الأدوار. زينب متالي.

رابط مختصر