قيوح يغادر الوزارة في جو مشحون بالبكاء والتأثر

آخر تحديث : الإثنين 14 أكتوبر 2013 - 10:12 مساءً
2013 10 14
2013 10 14
قيوح يغادر الوزارة في جو مشحون بالبكاء والتأثر

كمال قروع

 

 

غادر عبد الصمد قيوح  الوزير الاستقلالي المستقيل الوزارة هذا اليوم في جو مشحون بالبكاء والتأثر من قبل مسؤولي وموظفي الوزارة.

وقد بدأت مراسيم تسليم السلط في ظروف طبيعية، وألقى عبد الصمد قيوح كلمته التي هنأ فيها الوزيرة الجديدة السيدة فاطمة مروان على الثقة الملكية السامية التي حظيت بها، ودعا كافة الأطر والمسؤولين إلى التعاون مع الوزيرة الجديدة للنهوض بقطاع الصناعة التقليدية واستكمال مشاريع تنميته.

قيوح قال للوزيرة أنها محظوظة جدا لتوليها مسؤولية قطاع اقتصادي واجتماعي هام يضم بين جناحيه أزيد مليوني صانع تقليدي هم في حاجة إلى الدعم والمساندة، وقال أنه لقي من كل الاطر العاملة في الوزارة ما كان ينتظره من جد وعطاء وتعاون.

من جهتها عبرت الوزيرة فاطمة مروان عن امتنانها للثقة الملكية السامية، وثقتها في المستقبل، وتفاؤلها بالنجاح في مسؤوليتها، خاصة وأنها استقبلت بحفاوة تدل أن الجميع مستعد للعمل التنموي لما فيه خير القطاع والوطن.

بعد ذلك تناول الكلمة رئيس جامعة غرف الصناعة التقليدية فرحب بالوزيرة الجديدة ودعا جميع الحاضرين إلى الوقوف احتراما وتقديرا للوزير قيوح الذي أعطى للصناع التقليديين الثقة في المستقبل وفي رجالات هذا الوطن المتواضعين والخدومين.

لم يستطع ممثل المنتخبين الانتهاء من كلمته حتى بدا التأثر واضحا على مسؤولي الوزارة وأطرها الذين ودعوا الوزير المغادر عبد الصمد قيوح بدموع التـأثر والعرفان.

وإذا كانت مراسيم تبادل السلط حضرها إضافة إلى الكاتب العام للوزارة باقي المديرين ورؤساء الأقسام فإن ما أثار الانتباه هو حرص الوزير المغادر على حضور أبسط مساعديه الأقربين بما فيهم العون الذي كان يستقبله كل صباح بباب المصعد ويودعه في المساء.

رابط مختصر