تخريب وكالة بنكية تابعة للهولدينغ الملكي بتونس في مواجهات دامية أعادت البلاد إلى الفوضى.

آخر تحديث : الخميس 21 يناير 2016 - 11:33 مساءً
2016 01 21
2016 01 21
تخريب وكالة بنكية تابعة للهولدينغ الملكي بتونس في مواجهات دامية أعادت البلاد إلى الفوضى.

قامت عناصر من الحرس الوطني التونسي بمنطقتي “التضامن” و”المنيهلة” من ولاية أريانة القريبة من العاصمة التونسية مساء اليوم الخميس بتفريق مجموعات من الشبان حاولوا القيام بعمليات تخريب وسرقة على مستوى شارع التضامن حسب ما أفاد به الأمن التونسي.

وأوضح ذات المصدر أن مواجهات بين الحرس الوطني التونسي وعشرات من الشباب ممن تتراوح أعمارهم بين 16 و25 سنة اندلعت في حدود الساعة السادسة مساء بذات الشارع الذي يضم وكالات بنكية منها وكالة تابعة للهولدينغ الملكي .

وتم تطويق الإحتجاجات من قبل الوحدات الامنية التي تمركزت بالمفترقات والشوارع الرئيسية لحماية الممتلكات العامة والخاصة فضلا عن تعزيز تواجدها بالمقرات الامنية. 

وتشهد منطقتا التضامن والمنيهلة التونسيتين وفق شهود عيان هدوءا حذرا بالفترة الليلية مع تواجد متقطع لعدد من الشباب فى محيط المعهد الثانوي أبو القاسم الشابي وشارع الاستقلال بالتضامن وسط حضور أمني مكثف بالنقاط الحساسة التي تضم المؤسسات البنكية والادارية والمحلات التجارية.

وكانت وزارة الداخلية التونسية قد أعلنت السبت عن اعتقال عشرات المشتبه بضلوعهم في أعمال الشغب حيث استخدمت قوات الأمن الغاز المدمع لتفريق المجموعات المجهولة التي حاولت اقتحام بعض المنشآت العامة ومقر حزبي لحركة النهضة في المنطقة.

كما أوقفت الداخلية التونسية أعلنت أمس إيقاف 25 شخصا على خلفية أحداث العنف في حي التضامن، أكبر الأحياء الشعبية في العاصمة.

وكانت مجموعات من الشباب قد اقتحمت إدارة تحصيل الضرائب وحاولت اقتحام مؤسسات بنكية، كما تعرضت محال تجارية للتكسير والنهب، وألقى البعض الحجارة على مركز أمني وعلى مقر حركة النهضة في المنطقة.

رابط مختصر