هل يعود امحمد فاخر إلى «قلعته» الرجاء؟

آخر تحديث : الإثنين 25 يناير 2016 - 9:03 صباحًا
2016 01 25
2016 01 25
هل يعود امحمد فاخر إلى «قلعته» الرجاء؟

تناثرت، في الآونة الأخيرة، أحاديث، عن إمكانية عودة امحمد فاخر، مدرب المنتخب الوطني المغربي المحلي لكرة القدم، إلى فريقه «الأم» الرجاء البيضاوي.

وحسب الأحاديث ذاتها، فإن امحمد بودريقة، رئيس الرجاء البيضاوي، اجتمع، أخيرا، مع امحمد فاخر، في العاصمة الرواندية كيغالي، وعرض عليه فكرة العودة إلى القلعة الخضراء، مستقبلا. ومعلوم أن امحمد فاخر أصبح على وشك الرحيل عن المنتخب الوطني للمحليين إثر الاقصاء من الدور الأول من نهائيات كأس إفريقيا، التي تقام في دولة رواندا، إلى غاية السابع من الشهر المقبل. موقع «البطولة.كوم»، أشار، استنادا إلى مصادره الخاصة، إلى أن امحمد بودريقة تداول مع امحمد فاخر عودة الأخير إلى القلعة الخضراء لخلافة المدرب الحالي رشيد الطاوسي، وأنهما عقدا اجتماعين، الأول في الدار البيضاء، والثاني في العاصمة الرواندية كيغالي. الموقع ذاته أشار إلى أن بعض المسيرين في القلعة الخضراء يعارضون عودة فاخر، في الظرفية الحالية، ويعتبرون، تفاوض بودريقة مع مدرب المنتخب المحلي «عملا غير أخلاقي». من جهتها، فإن بعض الصفحات المساندة للرجاء البيضاوي، توقعت، هي الأخرى عودة فاخر إلى القلعة الخضراء، «من أجل تهييء فريق تنافسي للموسم المقبل»، يقول أحد الداعمين لهذه الفكرة في إحدى الصفحات، خاصة وأن المدرب الحالي رشيد الطاوسي، يقول المتحدث ذاته، «راحل لا محالة عن القلعة الخضراء، سواء في الظرفية الحالية أو بعد نهاية الموسم». ومنذ تعاقده مع الرجاء البيضاوي، شهر نونبر 2015، قاد رشيد الطاوسي الفريق في تسع مباريات، انهزم في ثلاث مباريات، وتعادل في خمس، وفاز في واحدة فقط. ويحتل الرجاء البيضاوي، حاليا، المركز العاشر، برصيد 18 نقطة، جمعها، منذ بداية الموسم، من أربع انتصارات، وست تعادلات، مع تلقيه خمس هزائم. وتتجه الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم نحو الاستغناء عن امحمد فاخر، بحكم أن العقد الذي يربط الطرفين، يشترط، من أجل تجديده، بلوغ العناصر الوطنية ربع نهائي كأس إفريقيا للمحليين. وخلال تعيين امحمد فاخر، في الثاني من شهر أبريل من سنة 2014، تضمن عقده، حسب مصادر مطلعة، شرطين من أجل استمراره على رأس المنتخب الوطني، الأول التأهل إلى نهائيات كأس إفريقيا، التي انطلقت في السادس عشر من الشهر الحالي، والممتدة إلى غاية السابع من الشهر المقبل، والثاني، بلوغ دور ربع النهائي.

رابط مختصر