تقرير: هذه أسباب الإفلاس السياحي لمدينة أكادير.

آخر تحديث : الثلاثاء 26 يناير 2016 - 9:49 مساءً
2016 01 26
2016 01 26
تقرير: هذه أسباب الإفلاس السياحي لمدينة أكادير.

تجتاز الصناعة السياحية بجهة سوس ماسة مرحلة مقلقة وحالة من الإفلاس منذ السنوات الخمس الاخيرة بسبب تراكم اشكالات و اكراهات مرتبطة اساسا بتباعد الرؤى بين المتدخلين وغياب استراتيجية مبنبة على معطيات حقيقية حول الواقع الحقيقي للقطاع السياحي بالجهة.. في البدء كان الخلل فوتت مدينة اكادير فرصة تاريخية لتحقيق اقلاع سياحي منذ بداية ثمانينيات القرن الماضي حين تاخرت السلطات المختصة في فتح مجال تغازوت للمجموعة السياحية ’’نيكرمان’’ الالمانية, مما دفع المستثمر الالماني للبحث عن وجهات سياحية عالمية جديدة اضحت تنافس المنتوج السياحي المتقادم للمدينة.. وكان القطاع السياحي قد عرف طفرة نوعية في فترة ثمانينيات القرن الماضي اذ اضحت المدينة الوجهة المفضلة للاسواق السياحية الالمانية و الدول السكندنافية’ وارتبط مطار انزكان جويا بستة مطارات المانية كانت يتدفق منها الاف السياح الالمان و سياح دول مجاورة مما خلف رواجا تجاريا في مختلف القطاعات المرتبطة عائداتها بانتعاش القطاع السياحي و يرى مهنيون ان المدينة لم تحسن استثمار السوق السياحية الالمانية بشكل ايجابي ب’’السماح للمجموعة الالمانية بالاستثمار في منطقة تغازوت الشيئ الدي قد يكون له وقع حاسم على مستقبل الصناعة السياحية دون انتظارالمخططات التنموية السياحية الجديدة, اذ بدات بوادر التراجع منذ حرب الخليج الاولى حيث تقلص حجم الرحلات الجوية المباشرة بين مدن الالمانية و مطار انزكان قبل انشاء مطار المسيرة الدولي ’’صدام حسين’’ يعري هشاشة الصناعة السياحية في الوقت الذي كان فيه مهنيو القطاع السياحي بالمدينة يحبسون انفاسهم بعد تراجع الاسواق الالمانية والسكندنافية والبحث عن بدائل لها, حتى اطلق ’’صدام حسين’’ رصاصة الرحمة على الصناعة السياحية بالمدينة بعد دخول القوات العراقية الاراضي الكويتية وما نتج عنه من الغاء حجوزات عدة وكالات اسفار عالمية الشيئ الدي حول معه المؤسسات الفندقية الى فضائات مهجورة لعدة سنوات وما واكبه من تسريح جماعي للعمال و المستخدمين علما ان 55 في المائة من الاسر بالمنطقة تشتغل في القطاع السياحي و لم تفلح سياسة تشجيع السياحة الداخلية في تحقيق موازنة داخل القطاع, اذ وجد المهنيون صعوبة في التعامل مع ذات السوق بالنظرالى تعودهم و لعقود على التعامل مع سياح من جنسيات مختلفة و معاملات تختلف من سوق سياحي لاخر, كما ابقت مؤسسات سياحية فندقية على نفس تعريفة الحجزوالاقامة تفاديا لتوافد سياح من الداخل يصعب التحكم في ردود افعالهم خاصة مع توالي اخبار عن توثرات من داخل مؤسسات اخرى بين المستخدمين و سياح مغاربة و في السياق نفسه, تقلص حجم السياح الخليجيين الذين ارتبطوا بمؤسسات فندقية بعينها حيث توالى انهيار الوضع السياحي وانهارت معه مختلف السياسات التي كانت تهدف لتقليص حجم التاثير السلبي على القطاع خاصة على المستوى الاجتماعي.. مجالس ’’مشلولة’’تبحث عن مخرج امن للقطاع رغم تخصيص ميزانيات وصفت بالهامة من طرف المجلس الجماعي و مجلس الجهة و مؤسسات اقتصادية لتجاوز مرحلة الركود السياحي ’ بقيت الوضعية على حالها حيث استمرار تراجع الاسواق السياحية التقليدية ( الالمانية, الفرنسية و البريطانية ) بسبب تقادم المنتوج السياحي للمدينة (الشمس والبحر والرمال الذهبية) و غياب بدائل جديدة للمنتوج مما دفع وكالات اسفار ومنظمي الرحلات الى توجيه البوصلة نحو عواصم سياحية عالمية الشيء الدي ادى الى استمرارهجرة اليد العاملة و اغلاق مؤسسات فندقية ووضع اخرى تحت التصفية القضائية.. و يرى مختصون ان السلطات العمومية و المهنيين فشلوا في اقناع الاسواق السياحية العالمية في التوافد على المنطقة بسبب تباعد الرؤى وغياب التنسيق اد اضحت الاجتماعات الماراطونية مناسبة لعرض الازمات و تبادل الاتهامات دون البحث عن بدائل حقيقية رغم توفر المنطقة على منتوجات سياحية جديدة ( ايكولوجيةو صحراوية وثقافية و فنية ) لم يتم استثمارها او الترويج لها في المعارض السياحية العالمية بشكل يدفع وكلاء الاسفارالعالميين للبحث عن اتفاقيات مع نظرائهم المهنيين بالمنطقة .. الشيشا والسياحة الليلية بديل ترفضه ’’العدوي’’ كشفت زينب العدوي والي جهة سوس ماسة خلال لقاء مع مهنيي القطاع السياحي انه في الوقت الدي يحاول فيه مهنيون البحث عن اسواق سياحية جديدة و شراكات للترويج للمنتوج السياحي, تفضل فئة من المتدخلين تقديم ’’منتوج’’ الشيشا وتشجيع السياحة الليلية لتحقيق ارباح على حساب الهوية و الخصوصية الثقافية للمنطقة كما دعت ’’العدوي’’ الى البحث عن الاختلالا الحقيقية للصناعة السياحية عوض البحث عن حلول انية لا ترقى الى انتظارات المنطقة التي تعتمد و بشكل كبير على عائدات القطاع السياحي.. و كانت مدينة اكاديرارتبطت سياحيا بالسياحة الخليجية الجنسية, الا ان الحملات الامنية الاستباقية و اغلاق مؤسسات فندقية من طرف القضاء,ساهم في تراجع عدة مؤسسات عن فتح غرفها لهذا ’’المنتوج’’, وتشجيع السياحة الاسرية الخليجية خاصة الاسرالعربية المقيمة في بريطانيا و دول غربية اخرى… ترويج ضعيف لمنتوج سياحي متقادم يرى مختصون ان استمرار ضخ اعتمادات مالية هامة في مهرجانات فنية لم يعد ذي جدوى مادامت المدينة لا تستفيد من عائدات الترويج الثقافي والفني للمنطقة, اذ تتولى مؤسسات خارج منطقة سوس عملية الترويج السياحي للمنطقة دون معرفتها القبلية بخصوصياتها و حاجياتها و كذا اكراهاتها, اذ صرفت ازيد من ثمانية مليارات في اقل من ستة سنوات على مهرجانات فنية يعتقد دافعوا هذه الاموال امكانية تحقيق تنشيط سياحي رغم تزامن فترة انعقادها مع تسجيل نقص حاد على مستوى الرحلات الجوية السياحية الى المدينة, وعطفا على ذلك, ورغم حضوره في عدة معارض سياحية عالمية, لم يفلح المجلس الجهوي للسياحة في الترويج للمنتوج السياحي للمنطقة, حيث ظل الحضور محتشما و الترويج ضعيفا امام المنافسة الشرسة للاسواق السياحية المنافسة التركية منها على الخصوص, و زادت التمثيلية الضعيفة للمكتب الوطني المغربي للسياحة في الخارج (دوسلدورف الالمانية بموظف واحد و ستة متدربين) وبدول اخرى, في تقلص عدد الاسواق السياحية الراغبة في اقتحام السوق السياحية المحلية, حيث يتفق مهنيون على الدور’’ المحتشم’’ لذات المكتب في الترويج للمنتوج السياحي للمنطقة .. الخطوط الملكية المغربية ’’اشكال’’ حقيقي للصناعة السياحية ابدى عدة نواب برلمانيين ومسؤولين في وقت سابق تذمرهم و استيائهم من محدودية مساهمة الناقل الوطني في الترويج للمنتوج السياحي للمنطقة, اذ وصفه البعض ب’’الحصار الجوي’’ الغير المفهوم للمنطقة التي تعيش و بشكل كبير على عائدات السياحي اضافة الى عائدات قطاعات اقتصادية اخرى.. و يرى مهنيون ان ضعف توافد الالمان على مدينة اكادير مرده بالاساس الى غياب خطوط جوية مباشرة بين مدينة اكادير و مدن المانية , اد يضطر الالمان القادمين من مطار فرانكفورت عبر’’لارام’’ الى البقاء مدة طويلة بمطار محمد الخامس قبل الوصول الى مطار المسيرة الدولي مما يدفعهم لتفضيل مدن سياحية تركية او مصرية و تونسية التي ترتبطه لها رحلات جوية مباشرة.. و من جهته يرى خبير اقتصادي ان المهنيين السياحيين بمنطقة سوس مدعوون اكثر من اي وقت مضى للبحث عن اسواق جديدة ذات جدوى علما ان منطق الموازنة المالية الداخلية للناقل الوطني يبقى الرهان الاكبرلاستمرارها خاصة امام المنافسة’’الجوية’’ القوية التي تشهدها الظرفية الحالية… تراث ثقافي و فني في المزاد العلني رغم مختلف هذه الاكراهات, يواصل بعض السياح الاجانب زيارتهم لمنطقة سوس و خاصة مدينة اكادير حيث تقام بعض الرحلات الداخلية لبعض الاحياء و الاسواق المحلية ’ الا ان اغلبهم يفضل ’’الهروب’’ الى مناطق مجاورة (تزنيت و تافراوت اداوتنان…) و يرجع البعض ذلك الى الوضعية الكارثية التي تشهدها ما تبقى من الماثر التاريخية(قصبة اكادير اوفلا – درج لاساطاس-سينما سلام- تالبرجت القديمة …) حيث بدات حملة جس النبض منذ فترة للتاكد من رد فعل السلطات العمومية قبل’’ الاجهاز’’ على بعض المعالم التاريخية للمنطقة, خاصة امام صمت المسؤولين امام ’’تدمير’’عمارة قديمة و تحويلها الى منشاة عصرية…. أحمد اليوسي

رابط مختصر