دُوار “تَڭاديرت ن موسى” بجبال إداوتنان يستفيد من حَملة دِفء في نُسختها الثانية لِجمعية شباب الخير.

أحداث سوسآخر تحديث : الأربعاء 27 يناير 2016 - 3:17 مساءً
دُوار “تَڭاديرت ن موسى” بجبال إداوتنان يستفيد من حَملة دِفء في نُسختها الثانية لِجمعية شباب الخير.

في أعالي جبال منطقة أورير بشمال مدينة أڭادير،وبعد طول طريق صعبة وشاقة، حَطَّت جمعية شباب الخير للثقافة والتنمية والأعمال الخيرية؛ رِحالها بدوار “تَڭاديرت ن موسى” الذي يئن في صمت ويستغيث لإنتشاله من التهميش وحياة الغبن والفقر نتيجة غياب تام لأساسيات “العيش الكريم”، وذلك في إطار النسخة الثانية من حملة دفئ المنظمة من طرف جمعية شباب الخير بتنسيق مع جمعية تڭاديرت ن موسى للتنمية والتعاون؛ النشيطة على مستوى الدوار؛ والتي نَظمت قبل هذا مجموعة من الأنشطة الخيرية والإنسانية التي إستفادت منها ساكنة الدوار التي تحتاج وتستحق الكثير. مِن مقر دار الشباب أورير إنطلقت صباح يوم الأحد 17 يناير 2016، فعاليات الجمعية بكل نشاط وحيوية في إتجاه المنطقة المُحددة، مُحمَّلة بالمساعدات الخيرية التي كانت تتوزع بين الملابس الخاصة بجميع الفئات العُمرية، والتي عملت عليها كل فعاليات شباب الخير معتمدة في ذلك على لائحة ساكنة الدوار، اللائحة التي توصلنا بها من طرف إخواننا من جمعية تڭاديرت والتي تضم أفراد كل عائلة على حدى، حيث وصل العدد إلى ما يزيد عن 27 عائلة بكل أفرادها. هذا إضافة إلى توزيع بعض أنواع الأشجار المثمرة على 22 شخص من الذين يمتهنون الفلاحة بالمنطقة المستهدفة، هذه الأشجار التي بلغ عددها 600 شجرة؛ إستطاعت جمعية تڭاديرت ن موسى توفيرها من مؤسسة تعاونية الجنوب، وتتوزع على ما يلي: ـ 300 شتلة من شجر الرمان. ـ 200 شتلة من شجر الخروب. ـ 100 شتلة من الكرمة. وبعد طول طريق صعبة وشاقة على سفوح جبال إداوتنان، وصلت فعاليات الجمعية إلى دوار “تڭاديرت ن موسى” الذي نزوره لأول مرة، وبمجرد وصولنا؛ حفاوة الإستقبال أَنستنا كل مشقة الطريق؛ وأنستنا كل الأسابيع التي قضيناها لإنجاح هذا العمل، ساكنة طيبة رحبت بشباب الخير أحسن استقبال وكلمات ترحيبهم لاتزال تسمع في آذاننا. بعد إستراحة شباب الخير من عياء الطريق، بدأت عملية توزيع المساعدات على ساكنة الدوار التي حجت بكثرة؛ وساعدت من جانبها في إنجاح عملية توزيع الملابس وبعدها الأشجار المثمرة، وفي خضم هذه الأجواء تظهر ابتسامة عريضة في وجوه المستفيدين، ودعوات للخير تُثلج الصدور. وآستمرارا في أجواء الفرح والبهجة إجتمع الحاضرون على وجبة الغذاء التي أَعدتها جمعية تڭاديرت ن موسى على شرف الساكنة وشباب الخير، وذلك بمناسبة هذا العمل الخيري الذي وصفه أحد المستفيدين بالعيد الكبير، حيث إستطاع جمْع كل ساكنة الدوار في جو مُفعم بالفرح والبهجة وروح التعاون. وقبل العودة، عقدت فعاليات شباب الخير جلسة دردشة فيما بينها لمناقشة كل مُجريات النسخة الثانية، وذلك عن طريق جرْد كل أحداث مراحلها الأساسية وصولا إلى اليوم الختامي، بُغية الوقوف عن مكامن الخلل والأخطاء المرتكبة في إطار هذه النسخة؛ والحمد لله أن جميع الشباب كانت إرتساماتهم جد إيجابية؛ وعَبروا عن فرحهم وافتخارهم في المشاركة ضمن هذا العمل الخيري الذي يهدف إلى إدخال السرور والبهجة على قلوب الغير، مؤكدين على عزمهم مواصلة العمل الجماعي في سبيل تحقيق الأهداف التي بُنيت على أساسها جمعية شباب الخير. وفي الختام، نُخصص هذه الخاتمة لتقديم أسمى عبارات الشكر والإمتنان إلى كل من ساهم في إنجاح هذا العمل الخيري، ونَخص بالذكر كل من السادة: ـ السيد “لحسن عبد المومني” قائد قيادة أورير ـ السيد “لحسن بلقاضي” رئيس جماعة أورير ـ السيد: “إبراهيم الڭرير” رئيس جمعية تكاديرت نموسى للتنمية والتعاون ـ السيد “عبد اللطيف” منسق مؤسسة تعاونية الجنوب بعمالة أڭادير إداوتنان ـ السيد رئيس مؤسسة أورير الخاصة ـ السيد “عبد الله الخيراوي” مدير دار الشباب أورير ـ السيد “لحسن بيجامان” مدير مؤسسة المدني الخاصة ـ السيد “لحسن الضعزيز” مدير مؤسسة حسان بن ثابت العمومية ـ السيد مدير مؤسسة جابر بن حيان العمومية ـ السيد مدير مؤسسة سيدي أحمد الرامي العمومية ـ السيد “محمد جنان” مدير إعدادية الموز ـ السيد “رشيد كروس” عن جمعية مجلس دار الشباب أورير ـ السيد “حسن أمزاود” عن جمعية مجلس دار الشباب أورير ـ السيد “ناصر أزوفري” عن جريدة أحداث أورير ـ طاقم جريدة “أورير بريس” . لجنة الإعلام والتواصل

2016-01-27 2016-01-27
أحداث سوس