جامعة إبن زهر تعبر عن إدانتها الشديدة لكافة أشكال العنف والتطرف كيف ماكان نوعه.

آخر تحديث : الخميس 28 يناير 2016 - 12:22 مساءً
2016 01 28
2016 01 28
جامعة إبن زهر تعبر عن إدانتها الشديدة لكافة أشكال العنف والتطرف كيف ماكان نوعه.

جامعة ابن زهر، باعتبارها مجالا للتحصيل العلمي كما هو الشأن بالنسبة لباقي الجامعات الوطنية، وفضاء للمعرفة وتكريس قيم الحرية والتسامح والسلوك المدني، تعبر عن إدانتها الشديدة لكافة أشكال العنف والتطرف كيف ما كان نوعه. فعلى إثر الأحداث التي عرفها الحي الجامعي بأكادير، وبناء على تصرفات طائشة لمجموعة محدودة من المحسوبين على الجامعة، ولبعض الدخلاء على الجامعة، مما تسبب في اندلاع حالة شجار بين بعض الطلبة أودت بحياة أحد أفراد الطرفين، وهو بالمناسبة شاب في ربيع العمر غير منتسب للجامعة؛ فإن الجامعة بمختلف مكوناتها تدين هذا الفعل الشنيع الذي لا يمت بصلة للأعراف والقيم الجامعية، كما لا يمكن لأحد أن يبحث له عن مبررات مهما كانت الدوافع والخلفيات. ويجب الإشارة إلى أن الجامعة ما فتئت تتدخل لاحتواء مثل هذه الانزلاقات الخطيرة بل وتدخلت بتنسيق مع السلطات المحلية والجهات الأمنية والقضائية المختصة، لاحتواء تلك الأحداث المعزولة، والتي لا تعبر عن جو الهدوء العام الذي تعيشه الجامعة عموما والسير العادي للمحاضرات والدروس والأنشطة العلمية والتقويمات التي يدل عليها انتهاء الدورة الخريفية الأخيرة منها في ظروف حسنة رغم الإكراهات. وبناء على وفاة أحد الأفراد غير المنتسبين لجامعة ابن زهر في خضم هذه الظروف، نؤكد من جديد ضرورة التصدي لهذه الانزلاقات الخطيرة، وإدانة مكونات الجامعة، طلبة وأساتذة وإداريين، للعنف بمختلف أنواعه وتحت أي مبرر، كما نشدد على كون الجامعة هي الفضاء الأمثل للحوار والتحصيل العلمي والمساهمة الفاعلة في التنمية في جو من الانضباط والمواطنة واحترام القوانين الجاري بها العمل. . وقد تم فتح تحقيق في الموضوع تحت إشراف الجهات القضائية المختصة لتحديد ملابسات الحادث وتقديم المتورطين للعدالة. . ولن يفوتنا في الأخير بهذه المناسبة الأليمة أن نتقدم بأحر التعازي والمواساة إلى عائلة الشاب المرحوم داعين الله تعالى أن يتغمده برحمته الواسعة وأن يرزق ذويه الصبر والسلوان. وإنا لله وإنا إليه راجعون.

عمر حلي رئيس جامعة ابن زهر.

رابط مختصر