فعاليات مهرجان تمنار: ندوة فلاحية حول السجل الوطني الفلاحي.

أحداث سوسآخر تحديث : السبت 30 يناير 2016 - 5:28 مساءً
فعاليات مهرجان تمنار: ندوة فلاحية حول السجل الوطني الفلاحي.

بعد إصرار اللجنة المنظمة على تنزيل البرنامج الخاص بفعاليات مهرجان اركان بتمنار و بسبب خلل في التواصل مع الفاعلين المحليين لحجز قاعة باحدى الفضاءات العمومية، و بمبادرة من احد الغيورين على المنطقة تطوع و وضع رهن اشارة المنظمين فضاء مقهاه الخاصة بالمدينة، شارك مجموعة من الفلاحين بتمنار صباح يوم السبت 30 يناير في ندوة فلاحية علمية تضمنت موضوع : السجل الوطني الفلاحي، من تأطير مديرية الاستراتيجية و الإحصائيات، قسم الإحصائيات بالمندوبية الإقليمية للفلاحة بالصويرة، وقد ركزت اشغالها التي شهدت حضور مجموعة من الفلاحين و المهتمين بالميدان على الرؤية الجديدة لمهن الفلاحة، كما أكدت على ضرورة تقنين المهنة وتوطيد علاقة القرب مع الفلاحين والعمل على توفير خدمات أحسن لهم، كتسهيل التمويل والدعم والتأمين وتدبير أفضل للأزمات مع توفير آليات ناجعة وتبسيطها لتتبع مسارات المنتوجات الفلاحية والتصديق عليها، فضلا عن جمع معطيات احصائية حول هذا القطاع الحيوي، من اجل حماية الفلاح بالدرجة الأولى، دعمه و مساندته وتأهيله لمسايرة العصر من خلال ادماج تقنيات و وسائل حديثة لرفع التحديات المختلفة التي يواجهها.

وفي تصريح للسيد وطاش بوجمعة مدير المديرية الاقليمية لوزارة الفلاحة بالصويرة، أكد أنه بات من الضروري انخراط الفلاحين في هذا الورش الوطني عبر التصريح، قصد الاستفادة من المشاريع والمخططات الحكومية، خاصة جانب الدعم والارشاد، مبرزا ان السجل الفلاحي هو المنطلق الوحيد لتكوين قاعدة بيانات خاصة بالقطاع، الأمر الذي سيساهم في فتح قنوات مباشرة مع الفلاحين والتمكن من الأخذ بيدهم في جميع المحطات خاصة في فترات الجفاف.

كما عبر مجموعة من الفلاحين من خلال مداخلاتهم عن المعيقات التي تحول دون الاستفادة من السجل الفلاحي ولعل ابرزها، غياب توثيق استغلال الأراضي الفلاحية عبر رسوم أو بيانات ملكية، ما يعقد الاجراءات ويصعب المسطرة القانونية، الى جانب غياب تأطير فعال ومساندة مستمرة.

مراسلة: ميلود أسبان، عدسة: محمد بيلا- أحداث سوس

2016-01-30
أحداث سوس