المعارضة بجماعة إفران الاطلس الصغير تنتفض ضد تجاوزات الرئيس و تطالب بلقاء الوالي بنرباك.

آخر تحديث : الثلاثاء 2 فبراير 2016 - 2:50 مساءً
2016 02 02
2016 02 02
المعارضة بجماعة إفران الاطلس الصغير تنتفض ضد تجاوزات الرئيس و تطالب بلقاء الوالي بنرباك.

صوت سوس : افران الاطلس الصغير وجه فريق المعارضة بالمجلس الجماعي لأفران الاطلس الصغير التابعة لإقليم كلميم رسالة عبر البريد المضمون بتاريخ 18 يناير الماضي إلى والي جهة كلميم واد نون ، عامل إقليم كلميم ، يطالبون فيها بلقاء مستعجل مع بينهم و بين الوالي ،مثيرين انتباه الوالي إلى خطورة ما قام به رئيس المجلس القديم/الجديد في الولاية السابقة من استغلال السلطة و النفود للتصرف في المال العام – ميزانية الاقتصاد الاجتماعي – بدون نهج الاجراءات القانونية تحت غطاء دعم إحدى التعاونيات التي أحدثت انداك للغاية . كما طالب المستشارين الخمسة الموقعين على الرسالة عن حزبي التقدم و الاشتراكية و التجمع الوطني للأحرار ، بفتح تحقيق معمق و مستعجل من قبل الجهات المختصة، يشمل طريقة استفادة التعاونية المذكورة دون غيرها من ميزانية الاقتصاد الاجتماعي ثم عن سر امتناع و رفض رئيس المجلس الافصاح عن الوثائق المتعلقة بتدبير الملك العام الجماعي – سجل الاملاك الجماعية – الخاضع لمسطرة الاحتلال المؤقت التي حددت مداخيله في ميزانية 2015 ب 1417 درهم في الوقت الدي يلاحظ احتلال الملك العمومي بدون رقيب و لا حسيب ، ثم كدلك سجل تتبع استغلال المقالع – اكتر من اربعة مقالع – التي حددت مداخيلها الهزيلة و الغير مقبولة في ميزانية 2015 ب 26584.65 درهم . وقد جاء في الرسالة المذكورة: ” يتشرف المستشارون بجماعة إفران الاطلس الصغير ، المشار الى اسماءهم أعلاه و الموقعون اسفله ، بمراسلتكم في موضوع طلب عقد لقاء مع سيادتكم مستعجل لمناقشة المشاكل المتعددة التي تعاني منها جماعة إفران الاطلس الصغير جراء التدبير السيء و الاستعلائي و الإقصائي لرئيس الجماعة ، حتى يتسنى لكم الوقوف على حقيقة الوضع الشاد الدي يعيش عليه التدبير الجماعي و اليكم سيدي الوالي اهم الملفات المزمع مناقشتها مع سيادتكم : ✓ تغيب المقاربة التشاركية و الاقصاء المستمر لمجموعة من المستشارين و استهدافهم بالمؤامرات و المكائد و الاشاعات . ✓ غياب الموضوعية و الامانة في محاضر الدورات . ✓ مشكل سياسة الانتقامات في حق بعض الدواوئر و المؤسسات التعليمية و بعض المواطنين و هيئات المجتمع المدني. ✓ مشكل الوضعية المزرية لسد سيدي المحجوب . ✓ الوضعية المزرية للثانوية التأهيلية المختار السوسي . ✓ مشكل مقر التكوين المهني القديم. ✓ مشكل تفويت السوق المركزي. ✓ مشكل استغلال سيارة الاسعاف و ما يتبع دلك من محسوبية و زابونية . ✓ المحسوبية و الزابونية و الانتقامات في التعامل مع هيئات المجتمع المدني . ✓ مشروع التنمية المجالية بمركز إفران ( تزفيت أزقة المركز). ✓ مشكل الربط الطرقي بدواوير اكاسلن ، ترهيت ، تسيلا . ✓ مشكل الانقطاعات الكهربائية المتتالية . ✓ مشكل التغطية الهاتفية (4G . ADSL) ✓ مشكل تشغيل الشباب. ✓ مشكل تلوث البيئة. ✓ مشاكل القطاع الصحي . ✓ مشاكل المخدرات و الدعارة و الجريمة بصفة عامة. ✓ مشاكل اهمال التراث المادي و اللامادي بالمنطقة ( التكنة العسكرية نموذجا ). ✓ موضوع الأثقاب المائية . و في اتصال هاتفي مع المستشار محمد امنون عن حزب التقدم و الاشتراكية اكد ان المشكل الكبير هو ان رئيس الجماعة الخالد في كرسيه لمدة 18 سنة يرى نفسه فوق القانون و محمي من طرف جهات نافدة ، او هكذا يريدنا ان نعتقد ، فرغم الشبهات التي تعتري مداخيل استخراج مواد المقالع و استغلال الاملاك الجماعية العامة لأغراض تجارية او مهنية ثم الطريقة السرية التي استفادة بها احدى التعاونيات من ميزانية خيالية من ميزانية الاقتصاد الاجتماعي …و رغم خروقاته المتكررة للقانون التنظيمي رقم 13/ 114 المتعلق بالجماعات المحلية و التي اترنها في اكتر من مناسبة … فرغم كل دلك يأبى الرئيس ان يستجيب لطلباتنا الكتابية و تنبيهاتنا في فريق المعارضة و لسان حاله معنا يقول ” انا الجماعة و الجماعة انا ” على حد تعبير لويس الرابع عشر ملك فرنسا في مقولته الخالدة : ” انا الدولة و الدولة انا ” .

رابط مختصر