جريدة متجدد على مدار الساعة 24 ساعة على 24

مدرسة التفاؤل لكرة القدم تكرم اللاعب السابق أحمد الرموكي.

0

تم تكريم الإطار التقني و المدرب و اللاعب السابق أحمد الرموكي في إطار اللقاء الإفتتاحي للدورة الثالثة للدوري الوطني للصغار ، دورة اللاعب أحمد الرموكي تحت شعار على نهج الأبطال يومه الأحد 31 يناير 2016 بقاعة العروض بدار الحي الفضية بأكادير .

و تم تكريم السيد أحمد الرموكي تقديرا لما قدمه للساحة الكروية المحلية و الوطنية و إعترافا له بدوره و بصمته و من جهة أخرى إعترام من طلبة المعرفة الكروية بفضل و إجتهاد أستاذ قدم لهم الكثير
و هذه نسخة مقتضبة من سيرته الذاتية :
يعتبر السيد أحمد الرموكي لاعب سابق ومدرب و إطار تقني في مجال كرة القدم المحلية .
و واصل مساره كواحد من جنود الخفاء في مجال التدبير التقني لأمور كرة القدم بسوس بالرغم من تبعات المرض الذي ألم به ويقاومه بالعمل المتواصل .
لعب مع عدة فرق و ترك بصمة قوية في ميدانه بعزم و إصرار و يقين .
السيد أحمد الرموكي من مواليد 1956 .
متزوج و له أولاد .
متقاعد من القوات المسلحة الملكية .
مركز اللعب مدافع .
بدأ مشواره الرياضي بالفئات الصغرى لرجاء أكادير ليصل إلى الفريق الأول في نهايات السبعينات .
حقق الصعود الى القسم الوطني الأول موسم 1983ـ 1984 .
في سنة 1984 التحق بفريق الجيش الملكي وكان واحدا من بين نجوم فريق الأحلام الى جانب محمد التيمومي، هيدامو، الغريسي ، دحان ، اللمريس ، شيشا ، و خيري .
فاز مع فريق الجيش بالبطولة سنوات 1984ـ1987ـ 1989 .
فاز بكأس العرش سنوات 1984ـ1985ـ1986 .
فاز بكأس افريقيا للفرق البطلة سنة 1985 .
لعب نهاية الكأس الافريقية الأسيوية .
أما مشواره مع المنتخبات الوطنية ، فانه بدأ من منتخب الفتيان مارا بمنتخب الشبان و الأمل رفقة الزاكي ، بودربالة ، التيمومي ، السحاسح ، كريمو و خالد البيض وأسماء وازنة كثيرة …
فاز رفقة المنتخب الوطني بالميدالية الذهبية لألعاب البحر الأبيض المتوسط سنة 1983 بالدار البيضاء أمام تركيا .
كما فاز بدورة الصداقة بالصين سنة 1978 .
لعب للكوكب المراكشي كما لعب لحسنية أكادير في أخر مشواره .
بعد اعتزاله اللعب شغل منصب المدير التقني بكل من رجاء أكادير و اتحاد أيت ملول و حسنية أكادير .
و أشرف على الإدارة التقنية بعصبة سوس لكرة القدم إلى إشتد به المرض .
متمنين له الشفاء و الهناء و راحة البال .

مدرسة التفاؤل لكرة القدم
المدير الإداري
عبد الجليل لطوف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.