موسم الجفاف والعجاف يجتاح جهة سوس ماسة والفلاحون يدقون ناقوس الخطر.

أحداث سوسآخر تحديث : الأربعاء 3 فبراير 2016 - 10:39 مساءً
موسم الجفاف والعجاف يجتاح جهة سوس ماسة والفلاحون يدقون ناقوس الخطر.

أكادير: عبدالله بيداح تأخر التساقطات المطرية تخوفات الفلاحين بمنطقة جهة سوس ماسة التي تمون السوق الداخلي والخارجي، وسط توقعات باستمرار انحسار الأمطار أسابيع إضافية، ما يجعل من الصعب، حسب عدد من المهنيين في لقاء تواصلي مع فلاحي إقليم شتوكة أيت بها وذلك يوم الثلاثاء 2 فبراير 2016 بالغرفة الفلاحية، تنفيدا للتعليمات الملكية الصادرة باتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة تداعيات الأخر في سقوط الأمطار ونزولا عند رغبة التعاونيات والجمعيات المهنية بجماعة سيدي وساي وماسة وبلفاع وإنشادن لتدارك الموسم ألفلاحي ويصعب معه تحقيق التوقعات التي أعلنت عنها وزارة الفلاحة في بداية هذا الموسم. كما استدعت الغرفة الفلاحية كل الفلاحين من جمعيات وتعاونيات بحضور المصالح الخارجية كانت فيه تدخلات من جميع الأطراف بسبب تأخر الأمطار، وموجة البرد التي ضربت المنطقة لمدة تفوق أربعة أسابيع وخلفت أضرارا كبيرة على المراعي والمزروعات خاصة السقوية، حيث تعرضت مساحات واسعة من الأراضي المزروعة بالخضر والفواكه للتلف ووفيات للماشية، وطالبة التعاونيات المتضررة بالجهة وخاصة جماعة سيدي وساي ماسة وإنشادن وبلفاع بإقليم شتوكة ايت بها، بتدخل الدولة لمساعدتهم من أجل تجاوز الوضعية الراهنة التي تنذر بكارثة حقيقية، مشددين، على أن الفلاح يواجه موسما شاقا، ووفق مصادر مقربة فقد تعرضت كميات ضخمة من البطاطس والطماطم والفواكه كالموز وأشجار الليمون وغيرها للتلف، وذلك على طول الشريط الذي تنشط الفلاحة السقوية بها. وطالبت أعضاء الغرفة الفلاحية كل من السيد جمال كرم والسيد تكزيرت عبدالله والسيد وعباد الحسن، بضرورة تقييم الوضعية الفلاحية الحالية، واتخاذ التدابير اللازمة، من خلال تقديم إعفاءات للفلاحين الذين حصلوا على ديون بمئات الملايين، قبل أن تتعرض فلاحتهم للتلف، واستغربت المصادر ذاتها، صمت الجهات المعنية بالملف سواء على مستوى وزارة الفلاحة والبيطرة، التي لازالت تأمل في تساقط الأمطار لإنقاذ الموسم، أو على مستوى القرض الفلاحي الذي لم يكلف نفسه عناء وضع المعنيين في الصورة، حيث اكتفى بالتفرج على مأساة آلاف الفلاحين الذين أصبحوا على حافة الإفلاس. و قال بعض الخبراء المتخصصين في الأرصاد الجوية، أن تأخر الأمطار مرده استمرار ضغط جوي مرتفع يغطي شمال إفريقيا ومساحات شاسعة من أوروبا، ولهذا فكل الاضطرابات الجوية المطيرة تبقى حبيسة شمال المحيط الأطلسي وشمال أوروبا، مضيفا أن توقعات مديرية الأرصاد تؤكد استمرار هذه الوضعية لأسبوع إضافي، ولهذا لا يمكن توقع تهاطل الأمطار، باستثناء تساقطات خفيفة في بعض المناطق الشمالية، مضيفا أن تأخر الأمطار ليس معناه أن السنة المطرية ستكون سيئة، مشددا على أن بعض الزراعات ستتضرر في الوقت الراهن، في حين أن الأمل ما يزال أمام زراعات أخرى ستستفيد من الأمطار لاحقا. ومقابل ذلك تقول اليومية، بدأ المهنيون يدقون ناقوس الخطر ويحذرون من الآن من موسم صعب، أحد ممثلي الجمعيات يصرح للجريدة، لمربي الأغنام والماعز والأبقار، قال إن الجفاف أطل برأسه على الموسم الفلاحي، مضيفا بأنه في ظل عدم تساقط الأمطار خلال الشهور الأخيرة، فإن الجفاف أصبح لا مفر منه، لكن أضاف مستدركا بأن لكي يتم إنقاذ الموسم الفلاحي، يجب أن تتساقط الأمطار ولو مرة من هذا الشهر، أما بالنسبة لحصول القمح، فيمكن القول من الآن أنه لم يعد هناك أمل لإنقاذه، ويبقى الرهان قائما على مناطق الري.

وحول ما كانت وزارة الفلاحة أبلغت المهنيين، بخطة لمساعدتهم، كما أنهم ينتظرون اليوم لتعلن عن إنقاذ الموسم الفلاحي أمسه الجفاف، من جهته قال جمال كرم، عضو بالغرفة الفلاحية، لجهة سوس ماسة، إن تأخر التساقطات بدأت تظهر آثار من الآن على المنتوج الفلاحي، مضيفا أن الفلاحين الصغار خاصة ينتظرون أن تعلن الحكومة عن إجراءاتها لمساعدتهم ومربي الماشية لتجاوز آثار الجفاف. وقد أكد الحاضرون في اعتراف خلال اللقاء التواصلي، بأن الموسم الفلاحي الحالي مهدد بسبب ندرة التساقطات، وموجة البرد القارس، موضحا، أن الحكومة ستبني توقعاتها بشأن قانون المالية الجديد على نتائج الموسم الفلاحي، وقالت المصادر، إن الحكومة ستكون مجبرة على التعامل مع هذا المعطى من أجل أزمة تموين جديدة، ستقضي على ما تبقى من قدرة المغاربة على التحمل، مطالبة في الوقت ذاته باتخاذ إجراءات عملية لتجاوز الأزمة الراهنة.

2016-02-03
أحداث سوس