استطلاع.. كيف يقيم الأكاديريون أداء 100 يوم من عمل المجلس البلدي؟

آخر تحديث : الأحد 7 فبراير 2016 - 2:49 مساءً
2016 02 07
2016 02 07
استطلاع.. كيف يقيم الأكاديريون أداء 100 يوم من عمل المجلس البلدي؟

يعقوب ابخاسن – أكادير

مع انتهاء الـ100 يوم الأولى على ترأس حزب العدالة والتنمية لمجلس بلدية أكادير، ورغم قصر المدة، أثار تقييم أداء هذا المجلس خلالها نقاشا واسعا في الشارع السياسي بمدينة أكادير، بين منتقد يرى أنه لا يختلف في أدائه كثيرا عن المجالس السابقة، وبين مستحسن يعتبر أنه يسير على الطريق الصحيح.

مردود طيب

اعتبر محمد الفحصى مستشار جماعي بالمجلس البلدي لمدينة أكادير، أن حزب العدالة والتنمية انتهج خلال ولايته الحالية في تدبير الشأن المحلي على مبادئ أساسية أبرزها العمل التشاركي القائم على الثقة والمسؤولية والرغبة في الإقلاع بعاصمة الجهة، وذلك بالتعاون مع كل الفرقاء السياسيين و فعاليات المدينة والسلطة المحلية.

وأضاف “سعى الحزب خلال هذه الفترة وهو يمثل فريق الأغلبية بالمجلس الحضري بتعزيز ثقة المواطن الأكاديري في العمل السياسي من خلال انتهاج الرئيس ونوابه لسياسة تواصلية مباشرة مع عموم المواطنين بمقر البلدية وخارجها في جميع القطاعات التي تدخل في اختصاصاته”.

وتابع الفحصي، “باعتبار ضرورة إنعاش القطاع السياحي فقد بادر المجلس إلى تنزيل العديد من الإجراءات التي تروم إعادة الريادة للمدينة في هذا المجال (مثال الحلقة نوكادير)، كما لاقت حملة أكادير مدينة نظيفة التي أطلقها المجلس استحسان عدد من المواطنين بأكادير، حيث تم القضاء على العديد من البقع السوداء وتم الشروع في تهيئة مناطق خضراء على طول تراب المدينة لجعلها متنفسا للساكنة”.

وفي نفس السياق اعتبر الفاعل السياسي عبد العزيز بامدان، أنه من الصعب الحكم على تجربة الرئيس وفريقه، قائلا “لكن في رأيي أنهم تمكنوا من تحريك الماء الراكد في عدد من القطاعات داخل الجماعة، كما تمكنوا من إخراج بعض المشاريع الملفات العالقة لحيز الوجود وقد قررت فيها المجالس السابقة…”.

وختم كلامه، لكن “في المقابل لازالت وتيرة العمل تحتاج إلى المزيد من السرعة والانفتاح على كل مكونات المدينة قصد تنفيذ ما سطر وتطوير ما سيسطر…”.

وأشاد محمد ناموس عضو بشبيبة العدالة والتنمية، في تصريحه بأنه أول مجلس منتخب بأكادير ينهج سياسة الباب المفتوح وذلك بتخصيص أيام الأسبوع كاملة لاستقبال المواطنين من طرف نواب الرئيس مما يعد سابقة وتنزيل حقيقي لدور المنتخب الذي يجب أن يكون دائما قريبا من المواطن الذي اختاره ليعالج مشاكله.

الفضل للمجالس السابقة

أما الناشطة الحقوقية والفاعلة السياسية بحزب الاتحاد الاشتراكي فدوى رجواني، فقالت “إنه لحد الآن لم تعرف المدينة ما يمكن أن يؤشر على عمل مجلس تحمل مسؤولية تدبيرها منذ شهور قليلة، فالخدمات الأساسية مازالت على حالها إن لم يكن بعضها تراجع، فعلى سبيل المثال فالإنارة والتنشيط الثقافي في المدينة لم يعرف جديدا، بل إننا لم نسمع لحد الآن عن مخطط جديد للتنمية المحلية يعكس البرنامج الانتخابي للحزب المسير”.

وأشارت إلى أن كل الأشغال الجارية ما هي إلا تنفيذ لما تبقى من أوراش دشنها المجلس السابق، قد يكون الشيء الجديد الوحيد هو فضاء للصلاة بالكورنيش.

وأنهت تصريحها قائلة “أتمنى صادقة أن تكون هذه التجربة في مستوى التجارب السابقة وأن تتجاوزها إذا أمكن لما فيه مصلحة الساكنة”. ومن جهته، اعتبر المستشار السابق بالمجلس جواد فرحي أنه “من المقرف” التسويق للإنجازات الجماعية دون التذكير بسياقها التاريخي، مضيفا أن الجميع يعرف بأن مشاريع كالحديقة العلمية بتالبرجت القديم بأكادير وتهيئة محور شرق غرب والمدارات الطرقية ومشروع الحافلات ذات القدرة الفائقة وتبليط الأحياء وشق الطريق نحو تيكوين نموذجا، تندرج ضمن المخطط الجماعي للتنمية 2011-2016، والتي تطلبت منا في المجلس السابق القيام بعدة دراسات تقنية وتعبئة موارد مالية مهمة بشراكة مع مؤسسات دولية أو ذاتية وكذا عقد دورات استثنائية من أجل برمجة الميزانيات الكفيلة بتنزيل تلك المشاريع.

وأكد فرجي على أن المجلس السابق عقد تقريبا 90 بالمائة من الصفقات اللازمة لبدئ الأشغال، لولا بعض المعيقات “البيروقراطية” والإدارية لرأت النور قبل سنتين، “أما بالنسبة للمجلس الحالي الذي نحترم جل مكوناته والذي يسوق بأن تلك المشاريع هي من إنجازه فجميعنا نعرف بأنه لم يعقد سوى ثلاث دورات أو أربع كانت مخصصة في مجملها لنقط تتعلق بمسائل تنظيمية وتسييرية لا غير، وحتى قانون الجماعات المحلية الحالي فينص خلافا على الميثاق الجماعي على ضرورة التزام مكتب الجماعة المحلية بعقدة برنامج تنموي بتنسيق مع الجهة” يقول المتحدث.

إغراق المجلس في أوراش النظافة

ورأى الناشط الإعلامي والمتتبع للشأن المحلي بأكادير محفوظ أيت صالح، أن تقييم 100 يوم غير كافية للحكم على أداء هذا المجلس في تشكيلته الجديدة.

وأفصح على أن المجلس الجديد لم يضع بعد يده على الملفات الكبرى وهو في مرحلة التدقيق في بعضها.

وشدد على أن الظاهر هو إغراق المجلس في أوراش النظافة دون غيرها، بالرغم من أهمية هذا الورش في مدينة تقدم نفسها على أنها مدينة سياحية.

image

رابط مختصر