القليعة : هذه تفاصيل أحداث الشغب بالملعب البلدي بالقليعة أمس الأحد.

أحداث سوسآخر تحديث : الإثنين 8 فبراير 2016 - 4:53 مساءً
القليعة : هذه تفاصيل أحداث الشغب بالملعب البلدي بالقليعة أمس الأحد.

ح،أ

اضطر رئيس جماعة القليعة صباح اليوم الاثنين إلى عقد اجتماع طارئ مع بعض لاعبي شباب القليعة و ممثلي الالتراس لمناقشة ما وقع زوال البارحة الأحد بالملعب البلدي القليعة في مقابلتهم ضد هلال تراست برسم الدورة 18 ،حيث توقفت المقابلة في الدقيقة 42 بسبب ولوج الجماهير لأرضية الميدان وتبادل الحجارة .

وفي حديث مع أحد ممثلي التراس جمهور القليعة أكد هذا الأخير أن ما وقع يوم أمس بالملعب هو رد الدين للجماهير التراستية التي دأبت -حسب المصرح- على مضايقتهم في كل مناسبة تحل فيها بانزكان لمتابعة مقابلة فريقهم سواء ضد اتحاد فتح انزكان أو هلال تراست على الخصوص ، مؤكدا أنهم سبقوا واتصلوا بممثلي التراس تراست قبل مباراة أمس ليحذروهم من القدوم للقليعة تجنبا لحدوث ما وقع إلا أن الجماهير التراستية أصرت على الحضور حاملة معها شعارات فريقها والالتراس ، الشيء الذي جعل التراس القليعة تنفذ ما كانت تعد له العدة قبل المباراة حيث اتجهت هذه الأخيرة نحو جماهير تراست لتسحب منها بعض معدات التشجيع و شعار الالتراس الذي يبقى مقدسا حسب تقاليد وأعراف الالتراس ، ويظهر فيديو نتوفر عليه أحد عناصر التراس جماهير تراست حين توجه ليطلب إعادة الشعار ليقابل بالضرب ولولا هروبه لوقع ما لا يحمد عقباه ، ناهيك عن كسر زجاج سيارة الإسعاف وسرقة بعض معداتها ، وتحطيم أيضا زجاج سيارة دركيين وأخذ بعض الأوراق المهنية بالإضافة إلى سيارة مستشار جماعي أيضا التي تعرضت هي أيضا لبعض الخسائر ، أما عن المنازل المجاورة للملعب فقد تعرضت هي أيضا للعديد من الخسائر المادية الشيء الذي خلق هلعا وخوفا في صفوف الساكنة أعقبته زيارة لرئيس المجلس الجماعي للتواصل معهم وطمأنتهم . وعلمنا من مصادر موثوقة أن رجال الدرك الملكي بالقليعة قاموا بإشهار السلاح الناري في وجه أحد العناصر المحسوبة على جماهير القليعة لايقافه ، وذلك بعد أن أشهر هذا الأخيرا سلاحا أبيضا من الحجم الكبير في وجه الدركيين المتواجدين بالملعب . لكن ما استغرب له الجميع هو تواجد عدد قليل من عناصر القوات المساعدة والدرك الملكي الذين اختاروا الاختباء والهرب بعد وقوع أحداث الشغب علما أن طرفا المقابلة فريقين يمثلان منطقتين تعتبران من بين أبرز النقاط السوداء لدى المصالح الأمنية ، وكان من الممكن تجنب الأحداث التي وقعت لو قام رجال الدرك الملكي و القوات المساعدة باستباق الأحداث بتعزيز الملعب بعناصر أخرى للتدخل من أجل المساعدة.

2016-02-08 2016-02-08
أحداث سوس