بلاغ توضيحي لمنظمة تاماينوت.

آخر تحديث : الأربعاء 10 فبراير 2016 - 8:47 صباحًا
2016 02 10
2016 02 10
بلاغ توضيحي لمنظمة تاماينوت.

بعد ورود إسم منظمة تاماينوت، دون استشارة أجهزتها، ضمن لائحة الموقعين على بيان يشجب العنف والتطرف داخل الحرم الجامعي، على إثر الجريمة الشنعاء الذي راح ضحيته الطالب الأمازيغي “عمر خالق”. تدارس المكتب الفدرالي لمنظمة تاماينوت ملابسات وحيثيات البيان وخلص إلى مجموعة من الملاحظات يعرضها على الرأي العام: 1. إن حرص منظمة تاماينوت على العمل الأمازيغي المشترك، واعتبارها تشكيل جبهة أمازيغية قوية للنضال هدفا استراتيجيا تعمل من أجله، لا يعطي الحق لأي جهة كانت ،خارج أجهزتها في اتخاذ مواقف وقرارات باسم تاماينوت. مهما كانت الدوافع والغايات نبيلة. 2. إن بعض مضامين البيان المشار إليه أعلاه، لا تنسجم بتاتا مع مواقف منظمة تاماينوت بشأن الهوية ومكونات المجال الصحراوي. فهوية المغرب هوية أمازيغية اغتنت بروافد متوسطية، إفريقية،عبرية، إسلامية وعربية. لذلك نعتبر تنصيص البيان هكذا على “الهوية المغربية : الأمازيغية – العربية وفي صلبها الحسانية” ، انحراف عن مقاربتنا داخل الحركة الأمازيغية لمفهوم الهوية المغربية. 3. إن ما تعرض له شهيد القضية الأمازيغية عمر خالق “إزم”، ليس حادثا، كما ورد في البيان المشار إليه أعلاه، بل جريمة ارتكبها مجرمون، بتواطئ مع كل الجهات التي تعمل من أجل تحويل الحرم الجامعي من فضاء ينتج النخب الملتزمة بقضايا الديمقراطية والتوزيع العادل للثروة والقيم، إلى فضاء لنشر الإرهاب والإجرام والميوعة. المكتب الفدرالي الرئيس: عبد الله صبري

رابط مختصر