عضو بجماعة بيكودين يقر بوجود مشاريع وهمية خاصة بالمبادرة

أحداث سوسآخر تحديث : الثلاثاء 25 يونيو 2013 - 9:15 مساءً
عضو بجماعة بيكودين يقر بوجود مشاريع وهمية خاصة بالمبادرة

فجر حسن أوشفي نائب رئيس جماعة بيكودين بضواحي تارودانت، قنبلة من العيار الثقيل، حين اتهم رئيس المجلس الجماعي (ح.ح) باختلاس أموال طائلة  مخصصة في الأصل لبرمجة مشاريع تنموية بدواوير المنطقة، وأفاد المصدر نفسه، على أن  نحو 20 مشروع خصص لها أزيد من 6 ملايين درهم شابتها إختلالات كبيرة ولم تخضع في مجملها لبنود دفتر التحملات، وتطرق المصدر ذاته، إلى بعض المشاريع الفاشلة التي لم يكن لها أي وقع في مجال التنمية المحلية بالمنطقة، كمشروع بناء قاعة بدوار تغزوت التي بُنيت سنة 2006 قبل أن تجرفها مياه الأمطار سنة 2010، علما أن القاعة المذكورة  لم تُقدم أي خدمات  تُذكر للساكنة المحلية منذ أربع سنوات، مما يجعلها تدخل ضمن خانة  المشاريع الوهمية التي لا وجود له على أرض الواقع.

واستطرد المتحدث، أن مشروع تربية النحل، استحدثته الرئيس نفسه من أجل  محاباة عضو بالمكتب الجماعي، إذ كلفه بتولي رئاسة التعاونية والاستفادة من عائداتها المادية، مقابل التصويت على الميزانيات أثناء الاجتماعات الدورية للجنة المالية بالجماعة. ناهيك عن العشرات من المسالك الطرقية التي خصصت لها أموال باهضة، غير أنه سرعان ما يعمل المقاول على سحب آلياته في ظروف غامضة، دون التقيد بإتمام الأشغال وفق ما ينص عليه دفتر التحملات، بل إن ساكنة بعض الدواوير اضطروا إلى استجداء المحسنين من أجل إتمام شق هاته المسالك الطرقية لأجل فك العزلة عنهم.

إلى ذلك انتقد المصدر نفسه، الزيارات الشكلية التي تقوم بها بعض اللجن القادمة من عمالة تارودانت، والتي تتغاضى في تقاريرها المنجزة عن ذكر الإختلالات التي طالت مشاريع المبادرة بالجماعة، وذلك رغم العديد  من شكايات المجتمع المدني، والوقفات الاحتجاجية التي نظمتها ساكنة المنطقة في وقت سابق أمام مقر الجماعة دون أن تتدخل السلطات الإقليمية لفتح تحقيق نزيه في الخروقات الواردة بالشكايات المذكورة، هذا وقد طالب المتحدث، بإيفاد لجنة تقصي من المصالح المركزية، يعهد إليها التحقيق في مدا استفادة دواوير الجماعة من مشاريع تنموية، مؤكدا استعداده لتزوير لجان التقصي بيانات ووثائق تتبث الإختلالات التي طالت مشاريع المبادرة بالمنطقة.

ومن جانبه قال حسن حبوش،رئيس المجلس الجماعي لبيكودين، إن إدعاءات العضو  المذكور عارية من الصحة، وأن كل مشاريع المبادرة التي تحدث عنها، تمت برمجتها فوق تراب الجماعة بمصادقة اللجنة المحلية والإقليمية، وأكد حبوش، أن المعني بالأمر الذي يشغل مهمة نائب الرئيس لم يجرؤ قط على انتقاد أداء عمل المجلس طيلة السنوات الفارطة، وأن تحركات الأخير، جاءت بعد أن تم إقصاء دواره من مشروع تعبيد مسلك طرقي، نظرا لعدم إدراج منطقته ضمن خانة الدواوير ذات الأولوية والتي ستستفيد من أشغال التعبيد في مرحلتها الأولى.

2013-06-25 2013-06-25
أحداث سوس