مالية المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بدوار أفتاس بوابوض نواحي شيشاوة في مهب الريح.

آخر تحديث : الجمعة 12 فبراير 2016 - 10:45 مساءً
2016 02 12
2016 02 12
مالية المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بدوار أفتاس بوابوض نواحي شيشاوة في مهب الريح.

بعد انتظار كبير من طرف ساكنة دوار أفتاس جماعة بوابوض اقليم شيشاوة ، عملت اللجنة المحلية للمبارة الوطنية للتنمية البشرية بالجماعة ذاتها، على تمويل مشروع إصلاح قنوات الماء الصالح للشرب بالدوار،وذلك خلال ولاية الرئيس السابق للجماعة. ورغم ما تم صرفه من مبالغ مهمة في هذا المشروع، بلغت (مائة وستين ألف درهم)، إلا أنه وإلى حدود الساعة لم يؤدي وظيفته التي لاطالما انتظرتها الساكنة بشغف كبير، وخصوصا في ظل ما تعانيه المنطقة من ظروف الجفاف الحالية، وذلك بسبب الأعطاب التقنية التي أبانت عنها القنوات المنجزة، والتي لم يتم فيها احترام المعايير التقنية المعمول بها، كما أن المواد المستعملة مخالفة للمعايير القانونية المعتمدة في دفتر التحملات، اضف إلى ذلك الدراسة المعتمدة في دفتر التحملات والتي قام بها شخص واحد سمى نفسه “مكتب دراسات”..؟؟ وفوق هذا وذاك، فقد قام الرئيس السابق للجماعة بصرف الاعتمادات المتعلقة بالمشروع لفائدة المقاول نائل الصفقة، دون ان يكلف نفسه عناء القيام بزيارة ميدانية للتأكد من مطابقة الأشغال المنجزة للمعايير المعمول بها، ومن كون القنوات سليمة ليست بها أعطاب (ما يظهر جليا في الصور). وبالرغم من تدخل مجموعة من الجمعيات الغيورة على الدوار، وقيامها بمراسلة رئيس اللجنة المحلية واللإقليمية، إلا أنه لم يتم اتخاذ أي إجراء لحد الآن ولم تحرك أية جهة من الجهات المسؤولة ساكنا، سوى القيام بمراسلة مكتب الدراسات المكلف، والزيارة الميدانية للمشروع من طرف الرئيس الحالي اللجنة المحلية للمبادرة الوطنية بالجماعة، والتي فضحت لأعضاء اللجنة الخروقات الخطيرة التي تعرض لها المشروع، إضافة إلى تبديد المال العام من طرف مكتب الدراسات والمقاول بتواطؤ مع الرئيس السابق للجماعة. وتبقى التساؤلات المطروحة، إلى متى هذا الاستهتار والتسيب والهدر للمال العام من طرف المسؤولين الذين يفترض فيهم القيام بترشيد النفقات والحفاظ على المال العام والسعي في المصلحة العامة… وهل سيقوم العاهل الجديد المعين، باتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية المال العام وإصلاح ما أفسده سابقوه، واخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة لتطبيق القانون في حق المخالفين له، أم أن الأمر سيبقى على حاله، وتعيش ساكنة دوار افتاس محرومة من الانتفاع بالمشروع، في ظل تمثيليتهم الضعيفة بالجماعة … وقس على ذلك . . .

رابط مختصر