مطار الصويرة موكادور..المطار المشؤوم الذي جنى على “الدراوش”

آخر تحديث : السبت 26 أكتوبر 2013 - 9:14 مساءً
2013 10 26
2013 10 26
مطار الصويرة موكادور..المطار المشؤوم الذي جنى على “الدراوش”

شهد مطار الصويرة موكادور ابتداء من الساعة الثانية بعد زوال يوم أمس الأحد وقفة احتجاجية نظمها المتضررون من عملية نزع الملكية التي تمت من أجل إتمام أشغال توسعة المطار،وطالب المتظاهرون بإيجاد حل سريع لمشكلتهم التي أصبحت مزمنة والتي تعرف تماطلا وتسويفا مريبا حيث يقول بعض ممن حضروا الوقفة إن أحد المسؤولين بالمطار كان يستجدي ويطلب عدم تنفيذ هذا الشكل الاحتجاجي وظل يقبل الرؤوس والأيادي مع قوله أن المحتجين”غادي يخرجو له على بلاصتو” و”غادي يشردو له ولادو” وهو نفس المسؤول الذي ظل يعد ويخلف منذ 2010 حيث وعدهم خلال الوقفة المذكورة بحل الملف في أجل 15 يوما بل وعرض عليهم كتابة محضر مشترك يوقع عليه الجميع وهو أمر رفضه المحتجون ومضوا في وقفتهم، موقف هذا المسؤول عزز الشكوك التي تروج بين المعنيين عن وجود فساد ما شاب هذه التعويضات ومواعيد تسليمها لأصحابها خاصة أن بعضهم توصل بإشعار من لدن الخازن من أجل سداد الضريبة على أموال لم يتم التوصل بها وهو أمر يطرح أكثر من سؤال حيث يقول بعض المتضررين أن الأموال قد تكون وجهت فعلا لأصحابها ولكنها لم تصل أو وصلت لجهة لا زالت تتاجر بها،جدير بالذكر أن التعويض الذي سيتلقاه المتضررون يتراوح بين 25 و30 درهم للمتر المربع وهو تعويض يعتبرونه هزيل وهزلي،وقد بذلت السلطات المحلية والأمنية وسعها لثني الساكنة المحلية عن تنفيذ الوقفة إلا أن الجميع رفض الرضوخ حيث تركزت جل الشعارات على التنديد بأسلوب المماطلة والتسويف وابتزاز المواطنين الذين بعد فقد ممتلكاتهم وأراضيهم التي ضمها المطار لم يتسلموا حتى التعويض الهزيل الذي خصصته الدولة لهم،ويذكر أن الأراضي التي شيد عليها المطار المذكور سنة 1993 لم يعوض أصحابها حتى الآن ويبدو أن الجهة إياها تريد إلحاق هؤلاء بأولئــك،ولكن الزمن الأول قد تحول أو هكذا نأمل..

أوناغة نيوز

رابط مختصر