أزيد من 500 ملف خاص بالمهاجرين يعرض سنويا بمقر جمعية المغاربة بفرنسا.

آخر تحديث : الأربعاء 17 فبراير 2016 - 7:32 مساءً
2016 02 17
2016 02 17
أزيد من 500 ملف خاص بالمهاجرين يعرض سنويا بمقر جمعية المغاربة بفرنسا.

سعيد بلقاس / ساندوني

أفاد الدكتور الحسين سردوك مسؤول بجمعية الدفاع عن المهاجرين بفرنسا، في حديث للجريدة، أن عدد الملفات التي تدارسها الجمعية تصل الى ازيد من 500 ملف سنويا، يتعلق معظمها بتسوية الوضعية الاجتماعية للمهاجرين والدفاع عن ملفاتهم لدى الجهات المختصة للحصول على بطائق الإقامة بعد استكمال الشروط والوثائق القانونية المعتمدة، وكذا الدفاع عن الحقوق الاجتماعية والصحية للقاطنين الرسميين بفرنسا بدون تمييز، كما أن أغلب الحالات المعروضة مرتبطة بمشاكل التقاعد أو مؤخ الأجور والتغطية الصحية ومشاكل التجمع العائلي وإكراهات الإدماج في المجتمع الفرنسي، وأضاف سردوك، أن الجمعية ومنذ تأسيسها الفعلي من طرف الراحل المهدي بنبركة منذ بداية عقد الستينيات، سارت على نهجها النضالي والتطوعي الذي اختارته لنفسها، من خلال الاهتمام بأوضاع المهاجرين من مختلف الفئات وتدارس ملفاتهم سواءا عبر مراسلة السلطات المحلية في البلد الأم او بالبلد المستضيف، أوعبر توكيل محامي مختص حسب نوعية الحالات المعروضة، وأشار المصدر ذاته، أن الجمعية انطلقت في بداياتها الأولى، من الدفاع عن العمال المهاجرين القادمين الى فرنسا الذين اشتغلوا في في البدايات الأولى من الهجرة في مناجم الفحم ومعامل السيارات والفحم والبناء الى مواكبة مشاكل وهموم الهجرة في تجلياتها الأنية، خصوصا مع الجيلين الثالث والرابع، هذا وقد بادرت الجمعية، الى تنظيم قوافل تعنى بذاكرة الهجرة والتعريف بالمراحل التي قطعها العمال المغاربة بأرض المهجر.

رابط مختصر