إضراب وطني عام للمركزيات النقابية في القطاع العام والخاص بالمغرب.

أحداث سوسآخر تحديث : الأربعاء 24 فبراير 2016 - 12:07 مساءً
إضراب وطني عام للمركزيات النقابية في القطاع العام والخاص بالمغرب.

منير الكويري| أحداث سوس. المركزيات النقابية اليوم، تخوض إضرابا عاما لمدة 24 ساعة، احتجاجا على ما اعتبرته فشل في الحوار الاجتماعي وعدم التفاعل مع المطالب المادية والاجتماعية لعموم الاجراء والعمال. وتطالب النقابات بحوار اجتماعي مسؤول يراعي ظروف العمال والاجراء والموظفين دون المس بحقوقهم المكتسبة. وفي هذا الصدد قررت كل من الإتحاد العام للشغالين والفدرالية الديمقراطية للشغل والكونفدرالية الديمقراطية للشغل. والاتحاد المغربي خوض إضراب وطني عام، بالقطاعين العام والخاص، عقب اجتماع أمناء المركزيات، الثلاثاء 9 فبراير 2016 بالدار البيضاء. ومن جانبه اعتبر بنكيران ضغط النقابات باللجوء الى الاضراب غير مبرر أولا لاستمرار الحوار معهم على مدى أربع سنوات ،ثانيا لأن موضوع إصلاح نظام التقاعد هو خلاصة دراسات الخبراء الذين أحصوا 10 ملايير استُنزفت من رصيد الصندوق المغربي للتقاعد خلال الثلاث سنوات الأخيرة وسيستمر هذا النزيف من رصيد الصندوق الذي لا يتعدى 80 مليار درهم وسينفذ تماما إن بقي الوضع على ما هو عليه في 2020 أو 2023 على أبعد تقدير. وأعلن بنكيران أن النقابات لم تتقدم في مذكراتها بأي حلول واقعية وإنما تقدمت بحلول لن تصلح نظام التقاعد لأنها اقترحت تمديد سن التقاعد بصفة اختيارية فقط. هذا وسبق للحكومة أن أعلنت عن “كامل استعدادها للحوار مع النقابات”، فبحسب عبد الإله بن كيران رئيس الحكومة، فإنه”، موضحا أن بابه مفتوح أمام النقابات ومعترفا بـ عدم اتقانه لفن الإخراج في مفاوضاته مع النقابات. ويشار الى أن إضراب 24 فبراير 2016 الذي نادت اليه النقابات هو نتاج ما اعتبرته المركزيات النقابية فشل في تدبير ملفات اجتماعية وعدم مسؤوليتها في التعاطي مع هذا المعطى الاجتماعي الصرف من التقاعد الى قانون الإضراب والمطالب المادية والقانونية ومن تفقير للطبقات الاجتماعية بحجة الإصلاحات. وهدا ضرب في المحصلة إلى مكتسبات الطبقة العاملة.

2016-02-24 2016-02-24
أحداث سوس