تدخل أمني عنيف في حق نقابين وحقوقيين بزاكورة.

آخر تحديث : الأربعاء 24 فبراير 2016 - 4:12 مساءً
2016 02 24
2016 02 24
تدخل أمني عنيف في حق نقابين وحقوقيين بزاكورة.

تدخلت صباح الأربعاء قوات الأمن والبوليس بشكل وصف بالهمجي لتفريق مهرجان خطابي نظمته 4 نقابات وجمعيتان حقوقيتان بزاكورة وذلك، تزامنا مع الإضراب العام الذي دعت إليه النقابات المركزية.

وقد استعملت قوات الأمن الرفس والركل والدفع والسب بمختلف الألفاظ الخادشة للحياء وهي السلوكات التي نال منها مراسل الجريدة نصيبه.

وكان رد المحتجين هو الصمود في وجه هذا التعنيف إلى حين إتمام البرنامج النضالي الذي تخللنه مجموعة من الكلمات للإطارات النقابية والحقوقية المنظمة له والتي أجمعت كلها على إدانتها الشديدة لهذا التدخل “الهمجي”.

وكان المهرجان مناسبة تم خلالها فضح العديد من البوليس المتورطين في فضائح أخلاقية كاغتصاب القاصرات وفضائح تلقي الرشاوى وهي وجوه معروفة بالوسط الزاكوري وكانت هذه العناصر الأكثر اجتهادا في ركل وسب المتظاهرين إرضاء لرؤسائها.

إلى ذلك ردد المتظاهرون مجموعة من الشعارات تطالب هذه العناصر بالرحيل عن مدينة زاكورة منها “عبد الله سير فحالك زاكورة ماشي ديالك” و”الرشوة قتلت لبلاد عبد الله زادوه كراد”.

وكان أحد عناصر البوليس بزاكورة قد تم ضبطه متلبسا بتلقي رشوة 20 درهم من طرف عامل الإقليم السابق دون أن تتخذ ضده أية إجراءات تأديبية.

للإشارة فالإضراب العام بزاكورة كان ناحجا بكل المقاييس خاصة في العليم والوظيفة العمومية والجماعات المحلية.

مبارك كرزابي

رابط مختصر