محكمة الإستئناف بأكادير تدين رئيس جماعة بسنتين نافذتين بعد تبرئته إبتدائيا بإنزكان.

آخر تحديث : الخميس 25 فبراير 2016 - 4:22 مساءً
2016 02 25
2016 02 25
محكمة الإستئناف بأكادير تدين رئيس جماعة بسنتين نافذتين بعد تبرئته إبتدائيا بإنزكان.

دوقرن يوسف أدانت محكمة الإستئناف بأكادير ، رئيسا سابقا للجماعة القروية “أولاد داحو” التابعة ترابيا لعمالة إنزكان أيت ملول، بالسجن سنتين نافذتين، خلافا للحكم الإبتدائي بالبراءة، بعد متابعته على إثر شكاية بتهمة إضرام النار في إحدى الضيعات الفلاحية بالمنطقة. وحسب مصادر متطابقة، فقد أدانت محكمة الإستئناف لأكادير، زوال أمس الأربعاء رئيس الجماعة السابق المنتمي لحزب سياسي في المعارضة، بسنتين نافذتين، بعد شكاية بإضرام النار في إحدى الضيعات الفلاحية، المملوكة لمستثمر بسوس، يمتلك ضيعات فلاحية بالجهة، ومعروف بمطاعمه بمدينة بوردو الفرنسية وسبق للمحكمة الإبتدائية بإنزكان أن قضت بتبرئة الرئيس من التهمة الموجهة إليه وهو رئيس للجماعة القروية، هذه الاخيرة التي إشتهرت وطنيا بإعتصام لساكنتها داخل اسوارها لسنوات. من جهة أخرى، كشف مصدر “لاحداث سوس”، أن المستثمر الذي حكمت له محكمة الإستئناف بأكادير، أقام حفلة داخل ضيعته بعد فوز أدرااق رئيس بلدية إنزكان الحالي في الإنتخابات التشريعية لسنة 2011، كما قامت جمعية ينتمي إليها، بتنظيم قافلة طبية بمحكمة الإستئناف بأكادير، إستفاذ منها الأطر العاملة بالمؤسسة في وقت سابق. وصرح مصدر مقرب من رئيس الجماعة “أن دخول شهود في القضية هو الذي ساهم في تغيير الحكم الإبتدائي”، خاتما قوله بعبارة ” الرئيس مظلوم ودعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب، فحسبي الله ونعم الوكيل”.

رابط مختصر