مصطفى لارياش يفجرها مدوية : رائعة إزنزارن ” امي حنا “ مقرصنة من فيلم هندي.

أحداث سوسآخر تحديث : الإثنين 7 مارس 2016 - 5:38 مساءً
مصطفى لارياش يفجرها مدوية : رائعة إزنزارن ” امي حنا “ مقرصنة من فيلم هندي.

”امي حنا“ أغنية مقرصنة من فيلم هيندي.

خص الفنان مصطفى موسير احد الاعضاء المؤسسين لمجموعة لارياش الغنائية برنامج ” اورتان ن اوسنفلول“ بحوار جريء تم بثه على امواج اذاعة راديو بلوس، بعد ان استضافه زيري في هذا البرنامج للحديث عن الذاكرة الغنائية لاكادير، وكذلك المسار الفني للمجموعة، واكد بان رائعة ازنزارن اغنية ”امي حنا“ مقرصنة من فيلم هندي، وقال بان هذه الاغنية تسللت من الابواب الواسعة لسينما كوليزي بانزكان، لتجد نفسها في لبوس غير لبوسها بعد ان تم غنائها في صيغتها الاولى من طرف ازنزارن الشامخ، وبعد ذلك في صيغتها المشهورة التي تغنت بها مجموعة ازنزارن اكوت عبد الهادي، وتحدث عن مصدر هذه الاغنية الهندية التي قال بانها معروفة آنذاك عند رواد السينما بأغنية ”ديفانا“، ولمح الى ان عدد كبير من الحان اغاني حقبة السبعينيات بسوس لم تكن سوى نسخا امازيغية لأغاني هندية مستقاة من الافلام الاستعراضية الهندية التي يتم عرضها آنذاك بسينما سلام باكادير و سينما كوليزي بانزكان، وقال بانه حان الوقت لتسمية الاشياء بمسمياتها، لا سيما وانه في مثل هذه الامور لا يجب استحضار العاطفة للقفز على الحقائق التاريخية المرتبطة بالميدان الفني، واكد بان النمط الغنائي الشائع المسمى ب ”تازنزارت“جانب اسمه الصواب، حيث سماه الضيف ب ”تلاقدامت“ بكون هذا النمط الموسيقي حسب زعمه اقترن بمجموعة لاقدام قبل ظهور مجموعة ازنزارن، وذكر بان الاغاني الاولى المعروفة عند ازنزارن انما هي في الاصل اغاني تم غنائها من طرف مجموعة لاقدام و اموريكن كـ ”عاود اس ء تاسانو“ و ” واد ء تمودون“و ” واوا مايتعنيت ءوا“و” الدونيت تزري“، اضافة الى اغاني اخرى شكلت الدعامة في الريبيرطوار الغنائي المعروف لذى مجموعة ازنزارن في حين ان اصلها يوشي بشيء اخر.

ذاكرة اكادير الغنائية مشروخة.

وعرج الضيف في ذات البرنامج الذي يعده و يقدمه الاعلامي اوضمين زيري للحديث على الذاكرة الغنائية باكادير، حيث تأسف عن عدم إنصاف هذه المدينة بعدما راج الكلام كثيرا عن اعتبار الدشيرة قطبا للفن و الفنانين، وقال بانه يمكن اعتبار ذلك اذا ما تم اقترانه بفن تيروسيا، ولكن لاكادير كذلك ذاكرة فنية غنائية مرتبطة بالمجموعات الغنائية حددها من انزا شمالا الى القامرة جنوبا، وذكر رموز هذا الفن الغنائي بأسماء المجموعات التي ينتمون اليها في الاحياء المعروفة بمدينة اكادير، وقال بان اول مجموعة غنائية ظهرت في المدينة كان اسمها الجوق العصري من بين اعضائها سكرات محمد واخرون، اضافة الى مجموعة ”عشاقين الجدبة“ وكان ذلك في ستينيات القرن الماضي، وعرفت انذاك بالغناء المسرحي وانشقت منها بعد ذلك مجموعة توادا، وبعدها توالى ظهور مجموعات غنائية شبابية كمجموعة العشرة بانزا و إسافارن بتالبورجت ومجموعة ازماون باحشاش ولارياش ببوتشكات و مجموعة اخرى بامصرنات عرفت في نسختها الامازيغية بمجموعة اجديكن وبالبشارة في نسختها العربية لأنها تزاوج في الغناء بهاتين اللغتين، اضافة الى مجموعات اخرى ، وجدير بالذكر، الاشارة الى قوة ذاكرة الضيف المحاو︠ر الذي تحدث ووصف هذه المجموعات بأسماء اعضائها الاحياء منهم و الاموات، وتواريخ ظهورها والسياقات التي رافقت تشكلها، وقال بان موجة الهيبيزم التي ظهرت في السبعينيات ساهمت بشكل او باخر في ظهور هذه المجموعات بحيث اصبحت تاغزوت آنذاك محجا لمريدي هذه الحركة التي انبهر بها الشباب، وشكلت له فرصة للانفتاح على الاغاني الغربية كأغاني بوب ديلان وجيمي هيندريكس و البينكـ فلويد و البيتلز، وذكر بانه آنذاك لا يوجد سوى حافلة – اوشن– الوحيدة التي تأمن الوصول الى تغازوت ذهابا و ايابا تقل هؤلاء الشباب في رحلات يومية. وتأسف الفنان على الذاكرة الغنائية للمدينة، التي لم يتم صونها و انصافها.

لارياش اول مجموعة غنائية وظفت الاوركـ في الاغنية الامازيغية.

وعن تجربة مجموعة لارياش الموسيقية اشار مصطفى موسير الى ان المجموعة بدأت مسارها الفني في السبعينات حيث سجلت اغنيتها الاولى بالإذاعة الجهوية باكادير على اسطوانة من فئة 45 لفة، وبعد ذلك في اواخر السبعينات سجلت المجموعة البومها الغنائي الاول في اسطوانة تضم اربع اغاني لدى شركة للانتاج بالدار البيضاء، واكد بانه يعتبر اول عازف على الة الاكورديون باكادير حيث حصل عليها عند بائع للمتلاشيات بثمن زهيد، واعتبر موسير لارياش اول مجموعة بسوس وظفت الة الاوركـ في اغانيها الامازيغية، واضاف بان التكوين الاكاديمي الذي تلقاه في المعهد الموسيقي باكادير لسنتين ساهم الى حد كبير في صقل وتشكل الموهبة الفنية لمجموعة لارياش، وعن سؤال حول ما راج عن تأثر المجموعة فنيا بوفاة جمال الاخ، احد اعضاء المجموعة، اجاب مصطفى موسير بالنفي، وقال بان المجموعة بعد ذلك في بداية التسعينيات جددت اسلوب اشتغالها بتوظيف الات عصرية اخرى وكان انتاجها غزيرا بعد هذا الفقدان العزيز، و ان لم يكن حضور المجموعة مكثفا في المشهد الفني، لان اعضاء مجموعة لارياش لهم التزامات اخرى بالخارج، بحيث لم يتخذوا الفن كمهنة.

مستملحة القلم، النغم، القدم، الخدم، …. الندم.

واشار مصطفى موسير الى ان لارياش لها ارتباط اخر بالرياضة حيث لعب رفقة اخيه المرحوم جمال ضمن فريق حسنية اكادير في نهاية السبعينيات الى منتصف التمانينيات من القرن الماضي، وقال بانه عرف في تلك الحقبة بمستملحة يقول فيها: القلم، النغم، القدم، الخدم، الندم، في ايحاء الى ان الكلمة الاولى توشي بمتابعته للدراسة بثانوية يوسف بن تاشفين، والثانية لانتمائه لمجموعة لارياش الغنائية، و الثالثة لالتحاقه بحسنية اكادير، و الرابعة لحصوله على وظيفة عمومية، اما الاخيرة و هي الندم، فاعتبرها ما كان سيؤول اليه حاله لو لم ينخرط في هذه المجالات الآنفة الذكر.

2016-03-07 2016-03-07
أحداث سوس