فائض “جهة سوس” يصل 50,7 ملايين درهم.

أحداث سوسآخر تحديث : الثلاثاء 8 مارس 2016 - 8:53 صباحًا
فائض “جهة سوس” يصل 50,7 ملايين درهم.

بلغ الفائض الحقيقي لميزانية جهة سوس ماسة برسم السنة المالية 2015 ما قدره 50.7 مليون درهم، تقرر توجيهها لتمويل عدد من المشاريع ذات الصبغة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، والرياضية.

جاء الإعلان عن ذلك خلال اجتماع المجلس الجهوي الذي انعقد، الاثنين، في أكادير برسم الدورة العادية لشهر مارس 2016، والذي من المقرر أن يتم خلاله تدارس مجموعة من النقاط، من ضمنها مناقشة مشروع برمجة الفائض الحقيقي للسنة الماضية والمصادقة عليه.

واستنادا إلى تقرير للمجلس الجهوي، فإن فائض ميزانية سنة 2015، سيخصص جزء منه لتمويل مشاريع تعميم تزويد العالم القروي بالماء الصالح للشرب، وذلك بما قدره 10 ملايين درهم، كما خصص نفس المبلغ المالي لإنعاش الرياضات المائية ودعم الفرق الرياضية.

وتم رصد مبلغ مالي بقيمة 13 مليون درهم لدعم المهرجانات بالجهة، إلى جانب مشاركة مختلف القطاعات في المعارض الدولية. كما تقرر تخصيص مبلغ 8 ملايين درهم للنهوض بالقطاع السياحي، من ضمنها 6 ملايين درهم موجهة للترويج ، ومليوني درهم مخصصة لمواكبة وتطوير السياحة القروية بالجهة.

وقرر مجلس جهة سوس ماسة في إطار برمجة الفائض الحقيقي لسنة 2015، تخصيص مليوني درهم لقطاع التعليم، (تأهيل المركز الجهوي للأقسام التحضيرية)، كما رصد المبلغ المالي نفسه لـ”جمعية سوس ماسة للثقافة” لمواكبة التظاهرات والأيام الدراسية.

للإشارة فإن أشغال دورة مارس العادية للمجلس الجهوي لسوس ماسة التي ترأسها إبراهيم حافيدي، رئيس المجلس تميزت بحضور والي جهة سوس ماسة عامل عمالة أكادير إداوتنان، زينب العدوي، وبعض عمال عمالتي وأقاليم الجهة.

وستتدارس هذه الدورة، إلى جانب برمجة الفائض الحقيقي للسنة المالية 2015 والمصادقة عليه، مجموعة من القضايا من ضمنها الخصوص، دراسة مقررات المجلس بخصوص إعداد برنامج التنمية الجهوية، والمخطط الجهوي لإعداد التراب، والهيكلة الإدارية للجهة والمصادقة عليها، إلى جانب دراسة اتفاقيات الشراكة والتعاون المبرمة مع مجلس جهة سوس ماسة والمصادقة عليها.

و.م.ع

2016-03-08
أحداث سوس