سِرّي لِلغـــــــــاية زِيارة مُفاجِئة للسيدة والي جهة سوس لهذا المكان…

أحداث سوسآخر تحديث : الجمعة 18 مارس 2016 - 1:49 صباحًا
سِرّي لِلغـــــــــاية زِيارة مُفاجِئة للسيدة والي جهة سوس لهذا المكان…

سِرّي لِلغـــــــــاية ========== زِيارة مُفاجِئة للسيدة والي جهة سوس ماسة لِمنطقة أورير يوم الخميس الماضي 10ـ03ـ2016 بعد دعوة وَجّهتها لها جمعية تُوڭمان للتنمية والأعمال الإجتماعية لِحضور الملتقى النسوي في دورتِها الثانية بمقر النادي النسوي لِحي إڭروفلوس، الزِيارة جعلت السيدة الوالي تقف على حجم الفوضى التي تعيشها المنطقة وفي غياب أي رجل أمن أو رجل سلطة على طول الطريق الرئيسية للمنطقة آنطلاقا من المدار الطرقي إلى حي إمي ميكي، حيث قامت السيدة الوالي بالتوقف بحي إڭروفلوس مُقابِلَةً للنادي النسوي دون أن تَلِجه ووقفت على حجم الفوضى والعشوائية التي تّعيشها المنطقة وفي غياب أي رجل أمن نظرا للكثافة السكانية الكبيرة بالمنطقة والتي تظن أن جماعة أورير جماعة قروية بها بِضعة آلاف فقط من السكان والوضع بالمنطقة على ما يُرام وِفق تقارير “العام زين”، بعدها تَوَقفت السيدة الوالي بمَقرُبة مِن “مارشي” السمك بأورير المركز لِتقف على حجم الكارثة “الصِّحية” للأسماك التي تُباع لِسُكان المنطقة، حيث تُوضَع في صناديق مُباشَرَة على الأرض مُعرَّضة لأدخِنة السيارات والغُبار تاركين الطاولات حيث مَكانُها الأصلي، وأمام هذه الزيارة المُفاجِئة للسيدة الوالي مَشكورة عليها ونتمنى تِكرارها بين الفينة والأخرى والشُّكر لِجمعية تُوڭمان التي كانت سببا لهذه الزيارة، قامت السلطة المحلية صباح يوم الجمعة المُوالي للزيارة بآستصدار جميع الأسماك التي تَفترش الأرض وتَم إرسالها لدار الطالب أورير رَدا على عدم وضعِها فوق الطاولات بعيدا عن المُؤثرات الخارجية، وشُوهد أيضا إنزالٌ أمني مِن دَركٍ وقُواتٍ مُساعِدة بمدخل أورير بعد ما عاينته السيدة الأُولى بالجهة من غياب لرِجال الأمن أثناء زيارتها للمنطقة.

2016-03-18 2016-03-18
أحداث سوس