مستخدمي قطاع الصيادلة يحتجون ضد صيدلاني بأيت ملول ،وهذا الاخير يتهرب من لقاء الصحافة

آخر تحديث : الإثنين 11 نوفمبر 2013 - 5:17 مساءً
2013 11 11
2013 11 11
مستخدمي قطاع الصيادلة يحتجون ضد  صيدلاني بأيت ملول  ،وهذا الاخير يتهرب من لقاء الصحافة

إبراهيم أزكلو

إحتج  ازيد من  30 مستخدما  ومستخدمة بقطاع الصيدلي، يوم السبت  09/11/2013 أمام الصيدلية الكبرى لحي العرب بأيت ملول بعد صلاة العصر  تضامنا مع زملاءهم بالصيدلة المذكورة التي لا يحترم  مالكها أوقات العمل  التي تنص عليها مدونة الشغل ،إضافة الى تجاهل مالك الصيديلة المذكورة القرار العاملي الذي يحدد أوقات فتح واغلاق الصيدليات  على حسب تعبير المحتجين .

وقد إستبقت الجريدة الوقفة لتستطلع آراء بعض جيران الصيدلية  المذكورة ،وأكد أحد التجار القريبين للصيدلية، تجاوز مالك الصيديلة لأوقات الرسمية للعمل قائلا/ نعم كيسرق بعض الاوقات بحال أوقات الغذاء وأوقات أخرى بالليل بعد التوقيت المعمول به لدى الصيادلة  /يقول ذات التاجر.

وغاب عن الوقفة ،المستخدمين بصيدلية حي العرب ،رغم أن  معاناتهم كانت وراء الاحتجاج إلا أن مصدر نقابي عزى أسباب غيابهم  ، إلى دوافع إجتماعية حماية للمستخدمين من ظلم المشغل وانتقامه منهم .

وصرح أحد  المستخدمين للجريدة أن جهة ما بهيئة الصيادلة، تحمي مالك الصيديلة المذكورة ، ولا تجرأ على إتخاذ أي موقف أو قرار جريء لردعه.وأضاف ذات المصدر أن الاطار الذي ينظم مهنة الصيادلة سيرى في الايام المقبلة روحا جديدا ونظاما لائقا بالمهنة ،بعد أن قام المجلس الحكومي مؤخرا بحل المجلسين اللذين ينظمان المهنة / المجلس الشمالي والجهوي/ واحداث لجنة تناط بها الاشراف على انتخابات المجلسين المذكزرين ،بعد الوضعية  غير القانوننية لهما.

و من أجل الانصاف ،حاولت الجريدة  منح لمالك الصيدلية حق  إبداء رأيه  في الموضوع إلا أن هذا الاخير  يتهرب من اللقاء كل مرة رغم  كثرة الاتصالات به.

وتأتي هذ الوقفة التي دعى اليها المكتب النقابي لمستخدمي الصيدليات بأكادير  على حسب البيان الذي توصلت الجريدة بنسخة منه،  بعد عدة لقاءات لتدار س الأوضاع الاجتماعية لمستخدمي الصيدليات بأكادير والنواحي ،حيث وقفوا على حسب نفس البيان على عدة خروقات وخاصة من طرف مالك صيدلية حي العرب بأيت ملول ،وعلى إثرذلك  تقررت الوقفة بعد مجموعة من الشكايات وجهت  الى كل من عامل الاقليم ونقابة الصيادلة والمجلس الجهوي للصيادلة .

رابط مختصر